الخارجية الامريكية: هدفنا تدمير داعش وليس حكم السوريين

يزداد ضعف تنظيم “داعش” الإرهابي داخل مدينة الرقة معقله الرئيسي في سوريا مع بدء الانشقاقات داخل صفوف التنظيم بالإضافة لمقتل العديد من عناصره على يد قوات سوريا الديمقراطية التي حرّرت اليوم عدّة نقاط استراتيجية في المدينة.

حيث تشهد أحياء “المنصور، الرشيد، الروضة، البريد” منذ يوم أمس اشتباكات عنيفة، حرّر فيها الديمقراطي عدّة نقاط استراتيجية، وقتل خلالها 53 عنصراً من داعش بينهم قناص، كما تم تدمير عربة مفخخة لـ”داعش” قبل وصولها لنقاط المقاتلين.

هذا وقد أصيب 4 أطفال بجروح جراء انفجار لغم كان قد زرعه تنظيم “داعش” شرقي بلدة “الكرامة” في الرقة، حيث أكدت قوات الأسايش أن سبب التفجير هو عبث المدنيين بالأجسام الغربية، دون الرجوع إلى القوات عند رؤيتها.

وتشهد الضفاف الجنوبية لنهر الفرات بالريف الشرقي لمدينة الرقة، عمليات عسكرية من قبل قوات النظام في محاولة منها التقدم في المنطقة، حيث تدور اشتباكات بالتزامن مع قصف للطائرات من قبل القوات على محاور في المنطقة من شرق “غانم العلي” إلى غرب مدينة “معدان” والتي استعادها التنظيم عقب تنفيذه لهجوم معاكس على المنطقة خلال الأسبوع المنصرم.

ومن جهتها، أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، “هيذر نويرت” أن الولايات المتحدة ليس لديها أية نية للبقاء في سوريا بعد هزيمة تنظيم “داعش”، منوهةً إلى رغبة واشنطن بأن “يدير الشعب السوري بلاده بنفسه، لا أحد غيره”.

وقالت هيذر نويرت إن “هدفنا هو الانتصار على داعش وعدم القيام بأي شيء آخر، بالإضافة إلى ذلك، نريد أن يحكم سوريا السوريون، وليس الولايات المتحدة ولا القوى الأخرى، فقط السوريون”، مضيفة ” خطتنا تدمير داعش.. وليس (البقاء في سوريا)”.

وتعليقات “هيذر نويرت” أتت رداً على تصريحات أدلى بها طلال سلو، المتحدث الرسمي باسم قوات سوريا الديمقراطية والتي قال فيها أن “للولايات المتحدة سياسة استراتيجية لعشرات السنين للأمام، ومن المؤكد أن تكون هناك اتفاقات بين الطرفين على المدى البعيد.. اتفاقات عسكرية واقتصادية وسياسية ما بين قيادات مناطق الشمال والإدارة الأمريكية”.

في اجتماع عقد في قرية شيخ حسن، 60 كيلو متر جنوب مقاطعة تل أبيض في إقليم الفرات، حضره أبرز شيوخ ووجهاء عشائر الرقة، والرئاسة المشتركة للإدارة الذاتية الديمقراطية في مقاطعة تل أبيض “حمدان العبد وزليخة عبدي”، الرئيسة المشتركة لمجلس الرقة المدني “ليلى مصطفى” إضافة لعدد من أعضاء وعضوات المجلس ومدير مكتب العلاقات العامة لقوات سوريا الديمقراطية في الرقة “فرحان حج عيسى”.

وشدّدت عشائر الرقة على دعمهم لانتخابات الفيدرالية الديمقراطية، وفتح باب الترشح لرئاسة الكومينات التي تعتبر القاعدة والمنطلق الأساسي للوصول إلى مؤتمر الشعوب الديمقراطي، حيث من المقرر أن تقام انتخابات الكومينات في الـ 22 من شهر أيلول المقبل.

وألقى الرئيس المشترك للإدارة الذاتية الديمقراطية في تل أبيض “حمدان العبد” كلمة قال فيها أن “المسيرة الانتخابية تشكل منطلق العيش الحر والفكر الديمقراطي”. في حين دعا مدير مكتب العلاقات العامة لقوات سوريا الديمقراطية فرحان حج عيسى جميع أهالي مدينة الرقة للتضامن مع الديمقراطي حتى تحرير مدينة الرقة من مرتزقة داعش مروراً ببنائها.

 

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort