الخارجية الإسرائيلية: العملية الأخيرة في سوريا رسالة موجهة لإيران

في مقابلة مع إذاعة كان الإسرائيلية قال وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، إن العملية الجوية الأخيرة في سوريا كان هدفها نقل رسالة لطهران مفادها أنه لا حصانة لها في أي مكان.

كاتس أوضح ان عمليتهم استهدفت ما وصفه برأس الأفعى واقتلاع أنيابها، مشيراً إلى إيران وقاسم سليماني وما يسمى بفيلق القدس الإيراني.

الوزير الإسرائيلي أوضح أن القصف جاء لمنع عمليات كانت تنوي القوات الإيرانية شنها ضد إسرائيل من الأراضي السورية، مبيناً أن نشاطاتهم في توجيه الضربة، اعتمدت على مواد استخباراتية نوعية وقدرات تنفيذية عالية، مشدداً على أن من يريد أن يمنع حرباً شاملة مع إيران عليه أن يضرب بعنف أو أن يظهر قوته.

كاتس اعتبر أن العمليات التي نفذتها إسرائيل خلال السنوات الماضية، قوضت قدرة إيران على الدخول في حرب مباشرة، تكون الأراضي السورية مسرحاً لها، وذلك بسبب إقامة ما وصفها بالميليشيات الإيرانية لسنوات بنية تحتية لها في سوريا.

مقتل عنصرين بحزب الله وإيراني في الضربات الإسرائيلية جنوب دمشق

المرصد السوري لحقوق الإنسان، قال إن الضربات الإسرائيلية جنوبي العاصمة السورية دمشق، أسفرت عن مقتل عنصرين من حزب الله اللبناني وإيرانياً الليلة الماضية.

وبينما نفت إيران إصابة أي من قواتها في سوريا، فإنها اعتبرت على لسان أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام محسن رضائي، وفي تناقض واضح مابين التأكيد والنفي، أن الإجراءات الأمريكية-الإسرائيلية المشتركة في سوريا والعراق تخالف القانون الدولي، مهددة بأن القوات الموالية لها في هذين البلدين، سترد على تلك الإجراءات قريبا.

قد يعجبك ايضا