الخارجية الإثيوبية: لا نعترض على أي اتفاقات بين مصر والسودان ما لم توجه ضدنا

ليست هناك مشكلة عند توقيع أي اتفاقيات بين السودان ومصر ما لم توجه ضد إثيوبيا، بهذه العبارة لخص المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية دينا مفتي موقف بلاده، عقب توقيع القاهرة والخرطوم اتفاقاً عسكرياً بحضور قائدي جيشي البلدين.

وقال مفتي إن مصر والسودان دولتان ذات سيادة يمكنهما أن توقعا على أي اتفاقيات سواء كان عسكريا او اقتصاديا أو تجاريا، ما دامت لا توجه ضد إثيوبيا.

توقيع الاتفاق تزامن مع مطالبة وزير خارجية مصر سامح شكري، مع نظيرته السودانية مريم الصادق المهدي، في مباحثات جرت في القاهرة، الجانب الإثيوبي، بإظهار حسن النية والانخراط في عملية تفاوضية فعالة للتوصل لاتفاق ملزم بشأن سد النهضة.

المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية، أكد أن أديس أبابا تأخذ المخاوف السودانية والمصرية بشأن سد النهضة على محمل الجد، مؤكدا على أهمية مسار المفاوضات.

وأضاف المفتي بأنهم يضمنون عدم تعرض أمن الطرفين للضرر، وأن السد هو فقط لأغراض تنموية، ومن أجل الكهرباء، مجدداً في الوقت نفسه التأكيد على أهمية إيجاد حل لملف سد النهضة برعاية الاتحاد الإفريقي.

قد يعجبك ايضا