الخارجية الأمريكية: واشنطن تحث إثيوبيا على وقف العنف وحماية المدنيين في تيغراي

وزيرُ الخارجيةِ الأمريكي أنتوني بلينكن

فيما يبدو أنها ضغوط تمارسها واشنطن على الحكومة الإثيوبية؛ لإنهاء الأعمال العدائية في إقليم تيغراي، أجرى وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، اتصالاً هاتفياً مع رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، وفق ما أكد بيان للوزارة الخارجية الأمريكية.

البيان أوضح أن بلينكن حثَّ آبي أحمد على وقف العمليات القتالية في إقليم تيغراي الشمالي، مشيراً إلى وجود تقارير يُعتدُّ بها عن ارتكاب فظائع وانتهاكات ومخالفات لحقوق الإنسان.

بلينكن طالب الحكومة الإثيوبية باتخاذ خطوات فورية وملموسة لحماية المدنيين، ومنع وقوع المزيد من أعمال العنف، وانسحاب القوات الأجنبية من الإقليم، بما في ذلك قوات الأمن الإقليمية في أمهرة والقوات الإريترية.

كما دعا وزير الخارجية الأمريكي الحكومة الإثيوبية للعمل مع المجتمع الدولي؛ لتيسير إجراء تحقيقات مستقلة ودولية في انتهاكات حقوق الإنسان، ومساءلة المسؤولين عنها.

وكانت منظمة العفو الدولية قد كشفت، الجمعة، أن جنوداً إريتريينَ قتلوا مئات المدنيين في مدنية أكسوم الإثيوبية في أواخر تشرين الثاني الماضي، في واحدة من عدة عمليات قتل جماعي تم الإبلاغ عنها خلال صراع تيغراي.

وقالت المنظمة الحقوقية إن عمليات الإعدام الجماعي للمدنيين، التي نفذتها القوات الإريترية قد تشكل جرائم ضد الإنسانية.

ويشهد إقليم تيغراي نزاعاً بين القوات الاتحادية والجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، أسفر حتى الآن عن مقتل المئات ونزوح مئات الآلاف من المدنيين.

قد يعجبك ايضا