الخارجية الأمريكية: مؤتمر دمشق لعودة اللاجئين السوريين مجرد مسرحيّة

ردّاً على محاولة الحكومة السورية وروسيا، تعويم مسألة اللاجئين السوريين، وتحويل مسألة عودتهم على أنقاض الدمار الذي خلّفته نحو عشر سنين من الحرب، إلى ورقة للحصول على المكاسب السياسية والمادية، وجهت الولايات المتحدة الأمريكية، في بيان نشر على الموقع الرسمي لوزارة الخارجية، انتقادات حادة للمؤتمر الذي استضافته العاصمة السورية دمشق قبل أيام، واصفةً إيّاه بأنه مجرد مسرحية.

البيان قال إن المؤتمر الذي استضافه نظام الأسد وروسيا لم يكن محاولة موثوقة لخلق الظروف المؤاتية لعودة اللاجئين إلى سوريا بشكل طوعي وآمن، ويبيّن غياب الدعم للمؤتمر من خارج دائرة حلفاء النظام الضيقة، أن العالم يرى حقيقة هذه المحاولات، مجرد تكتيكات.

وأضاف البيان أن نظام الأسد يسعى وبدعم من روسيا لاستخدام ملايين اللاجئين المستضعفين كبيادق سياسية في محاولة ليدعي كذبا أن الصراع السوري قد انتهى، ويتحمل نظام الأسد وفقاً للبيان، مسؤولية مقتل أكثر من 500 ألف من مواطنيه وقصف العديد من المستشفيات ومنع وصول الدعم الإنساني إلى ملايين السوريين.

الخارجية الأمريكية اعتبرت أن تلك التصرفات ليست تصرفات حكومة يمكن الوثوق بها لتحدد متى يستطيع اللاجئون العودة بأمان، مشدّدة على أنّه لا ينبغي أن يمتلك الأسد السلطة على توجيه أموال إعادة الإعمار الدولية.

كما أوضحت واشنطن أنها تدعم عودة اللاجئين متى سمحت الظروف بعودتهم الطوعية والآمنة، مؤكدة أنها تواصل التزامها بمساعدة الشعب السوري، وبقرار مجلس الأمن الدولي 2254، الذي تراه السبيل الوحيد للتوصل إلى حل سياسي للصراع.

قد يعجبك ايضا