الخارجية الأمريكية: لا صلة بين رفع الحرس الثوري من قائمة الإرهاب والاتفاق النووي

رفع الحرس الثوري الإيراني من قائمة الولايات المتحدة للمنظمات الإرهابية الأجنبية أمرٌ غيرُ مطروحٍ للنقاش في واشنطن، وَفق ما تشير إليه تصريحات معظم المسؤولين الأمريكيين.

مستشار وزارة الخارجية الأمريكي ديريك شوليت، قال لصحيفة “ذا ناشيونال” إنّ رفع الحرس الثوري من قائمة الإرهاب أمرٌ لا علاقةَ له بالاتّفاق النووي، مشدِّداً على أنّ بلاده لن تتخلّى عن المبدأ الأساسي للتفاوض وهو عدمُ السماحِ لإيرانَ بامتلاك سلاحٍ نووي.

شوليت، أشار إلى أنّ الحرس الثوري لديه نفوذٌ عسكريٌّ واسع داخل إيران وفي محيطها الإقليمي، وبالتالي يجب ألا يرتبط هذا الموضوع بالمحادثات النووية في فيينا، محذّراً في الوقت نفسه من أنّ بلاده مستعدةٌ لترك طاولةِ المفاوضات في فيينا، إذا لم تُبدِ طهران أيَّ استجابةٍ خلال المحادثات.

وفي السياق كشف مسؤولون في إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، لموقع أكسوس الأمريكي، أنّ واشنطن لم تقدِّم أيَّ مقترحاتٍ جديدة للإيرانيين خلال زيارة المبعوث الأوروبي للملف النووي إنريكي مورا إلى طهران يوم الثلاثاء الماضي.

المسؤولون الأمريكيون لفتوا إلى أنّ واشنطن تأمل أن يتخلّى الإيرانيون عن مطلبهم المتعلّق بالحرس الثوري، والتوقيع على مسوَّدة الاتّفاق التي تمّ التوصّل إليها في فيينا، بحسب الموقع الأمريكي.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort