الخارجية الأمريكية توفد مسؤولة لدعم المرحلة الانتقالية بالسودان

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، السبت، أن مساعدة وزير الخارجية للشؤون الإفريقية مولي في ستصل للسودان لدعم العملية السياسية في البلاد، داعيةً الفرقاء السودانيين لانتهاز الفرصة الأممية لاستعادة الانتقال الديمقراطي.

وأوضحت الخارجية في بيان أن مولي ستلتقي خلال الزيارة التي تبدأ، الأحد ولمدة 4 أيام، مجموعة واسعة من أصحاب المصلحة والفاعلين السياسيين في السودان”، مشددةً على التزام واشنطن بـ”دعم التطلعات الديمقراطية للشعب السوداني”.

وأشار البيان إلى أن المسؤولة الأمريكية ستحث الأطراف السودانية على اغتنام الفرصة التي اتحتها الآلية الثلاثية والمكونة من الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي والهيئة الحكومية للتنمية “إيغاد” بهدف استعادة مسار الفترة الانتقالية إلى الديمقراطية والاستقرار الاقتصادي، ودفع عملية السلام قدماً.

وكانت “الآلية الثلاثية” أعلنت في وقت سابق إطلاق حوار مباشر بين فرقاء السودان الأسبوع المقبل، في مسعى جديد لوضع حد لحالة الاحتقان السياسي والفراغ الدستوري الذي تعيشه البلاد.

الأمم المتحدة: على السودانيين المساهمة لإجراء التسوية السياسية في البلاد

ويأتي التصريح الأمريكي بعد ساعات من تأكيد الخبير المعين من قبل الأمم المتحدة بشأن حالة حقوق الإنسان بالسودان آداما ديانغ، السبت، أن على السودانيين المشاركة والمساهمة لإجراء التسوية السياسية في السودان.

وقال ديانغ خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده بشأن حقوق الإنسان في السودان، إن الهدف الرئيسي لزيارته هو المواصلة في العمل لمتابعة أوضاع حقوق الإنسان بالبلاد خلال هذه الفترة، مشيراً إلى أن نتائج زيارته ستسهم في الحوار الذي سينطلق في 15 حزيران/يونيو الجاري.

البرهان يؤكد التزام الجيش بقضايا حقوق الإنسان في السودان

بدوره، أكد البرهان خلال لقاءه الخبير الأممي على التزام الجيش السوداني بقضايا حقوق الإنسان باعتبارها جزءاً أصيلاً من عقيدة وعادات وتقاليد الشعب السوداني، داعياً لعدم تسييس قضايا حقوق الإنسان والتعامل معها بحيادية.

وجاءت زيارة ديانغ إلى الخرطوم عقب إعلان عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة، الأسبوع الماضي، إنهاء حالة الطوارئ في البلاد وإطلاق سراح معتقلين بموجب حالة الطوارئ.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort