الخارجية الأمريكية تكشف عن سياستها في ظل إدارة بايدن وتؤكد تمسكها بالدبلوماسية

يبدو أن ملامح وأولويات السياسة الخارجية الأمريكية، في عهد الرئيس، جو بايدن، بدت تظهر جلياً من خلال تصريحات لمسؤولين أمريكيين في البيت الأبيض، توضح عودة الولايات المتحدة إلى الساحة الدولية وتمسكها بالدبلوماسية رغم امتلاكها أكثر جيوش العالم تطوراً.

وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن قال إن واشنطن لازالت متمسكة بالدبلوماسية في عدة قضايا لحل تحديات اليوم، مشيراً لأهمية التعاون الدولي في هذه المرحلة، وتنشيط علاقاتها مع حلفائها وشركائها.

بلينكن أضاف أن العالم لا يواجه تحديا واحدا فقط، لافتاً إلى أن كل دول العالم تواجه الركود الاقتصادي، بينما تروج الدول الديكتاتورية الأكاذيب لخدمة مصالحها ولمواجهة الديمقراطية.

وبين بلينكن أن العالم يحتاج إلى حلول ديمقراطية، لمواجهة الأزمات المسببة للهجرة، وأزمة المناخ التي تحتاج تعاونا دوليا، مؤكداً أن الإدارة الأمريكية تعمل من أجل تغيير سياسات الهجرة للولايات المتحدة، والتي كانت مثار جدل كبير في عهد إدارة الرئيس السابق، دونالد ترامب.

وشدد أيضاً أن بلاده ستحافظ على تفوقها العلمي والتكنولوجي، كما أنها ستقوي دفاعاتها في مجال الردع التكنولوجي، موضحاً أن واشنطن لن تتردد في استخدام القوة لحماية الأمريكيين.

وفي ما يخص الصين، قال وزير الخارجية الأمريكي إنها الدولة الوحيدة ذات القدرات التي يمكن أن تشكل تحديا للولايات المتحدة، مؤكداً في ختام حديثه على أن السياسة الخارجية لبلاده ستعكس قيم الولايات المتحدة الأمريكية.

قد يعجبك ايضا