الخارجية الأمريكية تعرب عن خيبة أملها بعد تمديد ولاية رئيس الصومال

أعربتِ الولاياتُ المتّحدةُ عن خيبةِ أملِها الشديدة بعد أن قرّرَ مجلسُ الشعب في الصومال تشريعاً، يُمدِّدُ ولايةَ الرئيس والبرلمان لمُدّة عامين.

وقالَ وزيرُ الخارجية الأمريكيُّ، أنتوني بلينكن إنّ القرارَ سيُؤدِّي لعقباتٍ خطيرةٍ في طريق الحوار، وسيقوّضُ السلامَ والأمنَ في الصومالِ بشكلٍ أكبر، مضيفاً أنّ هذا سيُجبِرُ واشنطن على إعادةِ تقويم علاقتِها الثنائية مع الحكومة الصومالية.

وصوّت مجلسُ الشعبِ الصوماليُّ، الاثنين، على تمديدِ ولاية الرئيس محمد عبد الله محمد، لعامين قادمين، لكنَّ مجلسَ الشيوخِ رفضَ ذلك.

وكان الاتحادُ الأفريقيُّ والاتحادُ الأوروبي والأممُ المتحدة والهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق إفريقيا، أعلنوا في بيانٍ مشتركٍ رفضهم أيَّ تمديدٍ لفترةِ ولايةِ رئيس الصومال.

قد يعجبك ايضا