الخارجية الأمريكية تطالب جميع الأطراف في السودان بالعودة للحوار

بعد إعلان قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان عدم مشاركة المؤسّسة العسكرية في المفاوضات، ورفض قوى الحرية والتغيير المعارضة لها، دعت وزارة الخارجية الأمريكية جميعَ الأطراف للعودة إلى الحوار.

الخارجية الأمريكية طالبت في بيانٍ بالتحقيق في العنف المُرتكب ضد المتظاهرين في السودان ومحاسبة المسؤولين عنه، بالإضافة لإيجاد حلٍّ يدعم تقدُّم البلاد نحو حكمٍ يقوده المدنيون والديمقراطية وإجراء انتخاباتٍ حرّةٍ ونزيهة.

البيان قال إنّ الخارجية الأمريكية اطّلعت على خطاب قائد الجيش عبد الفتاح البرهان بشأن حل مجلس السيادة حال تشكيل حكومةٍ مدنية، مؤكدةً دعمها المستمر لطموحات الشعب السوداني للانتقال إلى الديمقراطية وإقامة حكمٍ يقوده المدنيون.

الدعوة الأمريكية جاءت بعد أقل من أربعٍ وعشرين ساعةً على إعلان قوى الحرية والتغيير رفضها ما أعلنه البرهان من إفساح المجال لتشكيل حكومةٍ مدنية، والذي وصفته بأنه خديعة ودعت إلى مواصلة الاحتجاجات حتى تسليم السلطة للمدنيين، مع استمرار التواصل مع الآلية الثلاثية والأطراف الدولية.

وكان البرهان قد أعلن في خطاب له الإثنين أنه سيتم حلُّ مجلسِ السيادة وتشكيلُ مجلسٍ أعلى للقوات المسلحة يكون مسؤولاً عن مهام الأمن والدفاع، مع عدم مشاركة المؤسسة العسكرية في الحوار الوطني، لإفساح المجال أمام القوى السياسية والثورية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort