الخارجية الأمريكية تطالب النظام التركي بتوضيحات حول طرد السفراء

إعلان رئيس النظام التركي رجب أردوغان، سفراء عدة دول بينها الولايات المتحدة غير مرغوب فيهم، يثير ردودَ فعلٍ محلية وعالمية مندِّدة، ويفتح الباب لغضبٍ دوليٍّ واسع ضد أنقرة.

وزارة الخارجية الأمريكية، أعلنت رفضها القاطع لقرار رئيس النظام التركي الذي تحدث عن طرد سفراء عشر دول طالبوا بالإفراج الفوي عن الناشط المعتقل عثمان كافالا، مشيرةً إلى أنها تنتظر توضيحات من أنقرة بشأن القرار.

الخارجية النروجية من جانبها قالت في بيان، إنّ النرويج ستواصل الضغط على النظام التركي بشأن الحريات العامة وحقوق الإنسان والديمقراطية، مشيرةً إلى أن سفيرها لدى أنقرة لم يفعل ما يستوجب الطرد.

المعارضة تستنكر قرار أردوغان بطرد السفراء

هذا واعتبرت المعارضة التركية أنّ هجوم رئيس النظام، رجب أردوغان على سفراء دول أجنبية، بعد مطالبتهم بالإفراج عن الناشط الحقوقي عثمان كافالا، تدميرٌ لسمعة البلاد.

رئيس حزب المستقبل المعارض، أحمد داود أوغلو، وفي سلسلة تغريدات على تويتر، قال إن حزب العدالة والتنمية بزعامة أردوغان حوّل السياسة الخارجية إلى صفقاتٍ دمَّرت سمعة البلاد، مشيراً إلى أنَّ الشعب التركي يشكك بنزاهة أردوغان.

يذكر أنّ رئيس النظام التركي رجب أردوغان، طالب بطرد سفراء كلٍّ من الولايات المتحدة وكندا وفرنسا وفنلندا والدنمارك وألمانيا وهولندا ونيوزيلندا والنروج والسويد، بعد دعوتهم للإفراج عن الناشط المعتقل عثمان كافالا.

قد يعجبك ايضا