الخارجية الأمريكية تدين اعتقال السلطات الروسية أبرز معارضي الكرملين

 

قضية المعارض الروسي أليكسي نافالني جذبت اهتمامًا دوليًّا واسعًا، برز من خلال التنديد باعتقاله من قبل السلطات الروسية في موسكو فور وصوله من رحلةِ علاجٍ طويلةٍ في ألمانيا.

وزير الخارجية مايك بومبيو قال في بيانٍ، إنّ الولايات المتحدة تدين بشدّة قرار روسيا اعتقال نافالني، معتبراً أن اعتقاله هو الأحدث في سلسلةٍ من المحاولات لإسكات نافالني وشخصياتٍ معارضةٍ أخرى وأصواتٍ مستقلّةٍ تنتقد السلطات الروسية.

وزير الخارجية مايك بومبيو

بومبيو أضاف أنّ القادة الواثقين لا يخافون الأصوات المعارضة، ولا حتى العنف ضدهم أو يحتجزون المعارضين السياسيين قسرا، فالشعب الروسي، كما الشعوب في كل مكان، يستحق حكومةً تدعم سوقًا مفتوحةً للأفكار وحكمًا يتّسم بالشفافية والمحاسبة ونظامًا قضائيًّا مستقلاً، والقدرة على ممارسة أبسط حقوق الإنسان في التعبير عن الرأي دون الخوف من العقوبة وَفقَ تعبيره.

جايك سوليفان مستشار الأمن القومي في إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، طالب موسكو في تغريدةٍ بالإفراج عن نافالني فوراً، وكتب على تيوتر إن “هجمات الكرملين ضده ليست انتهاكًا لحقوق الإنسان فحسب، بل إهانة للشعب الروسي الذي يريد أن يكون صوته مسموعا” على حد وصفه.

ويتهم المعارض الروسي أليكسي نافالاني أجهزة الأمن الروسية بالتدبير لاغتياله بأمرٍ مباشرٍ من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، فيما ينفي الكرملين فرضية عملية تسميم نافالني، رغم تأكيد المختبرات الأوروبية وقوع العملية.

قد يعجبك ايضا