الخارجية الأمريكية تدعو فلسطين وإسرائيل لعدم تقويض حل الدولتين بخطوات أحادية

بعد ست سنوات عجاف مرت على مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، إثر توقفها في العام 2014، تعتزم إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إنعاش هذه المفاوضات والدفع نحو حل الدولتين.

الخارجية الأمريكية دعت الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي إلى ضرورة الامتناع عن اتخاذ خطوات أحادية الجانب، من شأنها أن تفاقم التوتر وتقوض الجهود الهادفة إلى الدفع نحو حل الدولتين.

المتحدث باسم الخارجية نيد برايس قال إن هذه الخطوات تشمل ضم الأراضي وبناء المستوطنات وتدمير المنازل والتحريض على العنف ودفع تعويضات لأفراد مسجونين لارتكابهم أعمالاً وصفها بالإرهابية.

وبشأن عدم اعتراف وزير الخارجية الأمريكي في تصريحاته الأخيرة بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين، قال برايس إن الوضع النهائي للقدس، قضية تتعلق بالحل النهائي من خلال معالجتها في إطار مفاوضات مباشرة، مشيراً أن هذا ليس تغييراً في السياسة الأمريكية الطويلة الأمد حسب تعبيره.

وكان وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، اعتبر في وقت سابق أنّ حلّ الدولتين هو التسوية الوحيدة الممكنة، مؤكداً أن واشنطن ستبقي على سفارتها في القدس، وأنها تعتبر أن المدينة عاصمة لإسرائيل.

وتقول الإدارة الأمريكية الجديدة إنها تدرس كيفية المضي قدماً في تقديم المساعدات للفلسطينيين بعدما قطعتها إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب. ووعدت إدارة جو بايدن بإعادة فتح الممثلية الدبلوماسية الفلسطينية في واشنطن.

قد يعجبك ايضا