الخارجية الأمريكية تحمل الحكومة السورية مسؤولية أعمال ترقى بعضها لجرائم حرب

استناداً إلى تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية، الذي حمل قوات الحكومة السورية مسؤولية استخدام غاز الكلور ضد المدنيين، أكدت وزارة الخارجية الأمريكية أن دمشق تتحمل المسؤولية عن عدد لا يحصى من أعمال وحشية ترقى بعضها إلى مستوى جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية.

المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس أوضح في بيان أن بلاده توافق على الاستنتاجات التي جاءت في تقرير المنظمة الدولية، مشيراً إلى أن الحكومة السورية لا تزال تحوز كميات ملموسة من المواد الكافية لاستخدام غاز السارين ونشر ذخائر معبأة بالكلور وتطوير أسلحة كيمياوية جديدة.

البيان اتهم الحكومة السورية بتجاهل الدعوات الدولية إلى كشف الستار عن برنامجها الكيمياوي العسكري بالكامل وإتلافه بطريقة يمكن التحقق منها، كما طالب المجتمع الدولي بالاستعداد لمحاسبة الحكومة السورية، أو أي جهة تقرر استخدام هذه الأسلحة المروعة.

كما أعربت الوزارة عن دعم واشنطن لمنظمة حظر الأسلحة الكيمياوية وفريق التحقيق، داعية جميع الدول إلى التضامن في مواجهة نشر هذه الأسلحة المحرمة، من خلال الحفاظ على المعايير الدولية المضادة لاستخدامها.

وكان ممثل السياسية الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل رحب بمضمون التقرير الذي أعده فريق التحقيق التابع للمنظمة الدولية.

واتهمت منظمة حظرِ الأسلحة الكيماوية في تقرير لها، يوم الخميس، قوات الحكومة السوريةَ باستخدام غاز الكلور في هجمات ضد مدنيين ومنشآت مدنيّة نفذت عام ألفين وثمانية عشر على مدينةِ سراقب بريف إدلب شمال غربي سوريا.

قد يعجبك ايضا