الخارجية الأمريكية تحذر بكين من استخدام القوة ضد تايوان

خطوة متعمدة وخطيرة واستفزازية، هكذا وصفت وزارة الدفاع التايوانية تجاوز طائرتين حربيتين صينيتين من نوع جي-11 الخط الوسطي الذي يفصل بين الصين والجزيرة في مضيق تايوان.

أمر دفع الولايات المتحدة إلى تحذير بكين من استخدام القوة أو الإكراه ضد تايوان. فالمتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية روبرت بالادينو، قال إن الولايات المتحدة تعارض أي خطوات أحادية من أي طرف تهدف إلى تغيير الوضع القائم، ودعا بكين إلى استئناف الحوار مع الإدارة المنتخبة ديموقراطياً في تايبيه.

هذا في حين لا تزال الصين تعتبر تايوان جزءاً لا يتجزأ من أراضيها ولا تستبعد استعادتها بالقوة في حال أعلنت استقلالها. وخلال السنوات الأخيرة كثفت بكين في توغلات مقاتلاتها وعززت وجود سفنها الحربية قرب تايوان منذ انتخاب الرئيسة تساي إنغ-وين في 2016.

الولايات المتحدة التي تعترف بالصين على المستوى الدبلوماسي وليس بتايوان، لا تزال الحليف العسكري الرئيسي للجزيرة.

وبموجب قانون العلاقات مع تايوان عام 1979 الذي صادق عليه الكونغرس الأميركي، يتعين قانونيا على واشنطن أن تزود الجزيرة بسبل الدفاع عن نفسها.

وكان مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون أكد التزام الولايات المتحدة بقانون العلاقات مع تايوان وذلك في تغريدة الإثنين بالتزامن مع الذكرى الأربعين لصدور القانون.

وكتب بولتون إن الاستفزازات العسكرية الصينية لن تكسب قلوب أو عقول أي شخص في تايوان، لكنها ستقوي تصميم الشعوب الذين يقدرون الديموقراطية في كل مكان.

قد يعجبك ايضا