الخارجية الأمريكية تتهم الفصائل الموالية للنظام الإيراني بجر العراق إلى عنف طائفي

اتهمت المتحدثةُ باسمِ وزارةِ الخارجيةِ الأمريكية مورغان أورتاغوس، الاثنين، الفصائلَ المواليةَ للنظامِ الإيراني بالوقوفِ وراءَ مجزرةِ “الفرحاتية” بمحافظةِ صلاح الدين بالعراق.

وأوضحت أورتاغوس في بيانٍ أن الفصائلَ المدعومةَ من النظامِ الإيراني تقودُ العراق إلى عنفٍ طائفي، في إشارةٍ منها إلى الجريمةِ التي وقعت في منطقةِ بلد.

وأضافت أن مجزرةَ “الفرحاتية” بقضاءِ بلد التابعةِ لمحافظةِ صلاح الدين، جاءت بعد حرقِ فصائلَ مدعومةٍ من طهران مقرَّ الحزبِ الديمقراطي الكردستاني في بغداد، مطالبةً الحكومةَ العراقيةَ بفرضِ سيطرتها على تلك الفصائل.

ودعت الخارجيةُ الأمريكيةُ الأحزابَ العراقيةَ للتعاملِ بمسؤوليةٍ في ظلِّ ما يمرُّ به العراق من أزماتٍ اقتصاديةٍ وما يشهده من عملياتٍ إرهابيةٍ من قِبلِ تنظيمِ داعش.

قد يعجبك ايضا