الخارجية الأمريكية تؤكد أن حل الأزمة السودانيّة يتمثل بعودة الحكومة الانتقالية

في ظلِّ تعثُّرِ جهودِ الوساطاتِ الدوليّةِ الراميةِ لحلِّ الأزمةِ في السودان، وإصرارِ المدنيِّينَ على إعادةِ الأمورِ إلى ما قبلَ الانقلابِ العسكريّ، تتواصلُ الدعواتُ بضرورةِ إنهاءِ الانقلابِ وعودةِ الحكومةِ المدنيّةِ لممارسةِ أعمالِها.

المتحدّثُ باسمِ وزارةِ الخارجيّةِ الأمريكيّة، نيد برايس، قالَ في مؤتمرٍ صحفي، إنّ الحلَّ الوحيدَ للأزمةِ السودانيّة، هو إعادةُ الحكومةِ المدنيةِ لممارسةِ أعمالِها، مؤكِّداً أنّهم يعملونَ على عدّةِ جبهاتٍ لإيجادِ حلٍّ للأزمةِ في السودان.

برايس شدَّدَ على أنَّ الحلَّ الأمثلَ في السودان هو العودةُ إلى العمليّةِ الانتقاليّةِ والحكومةِ بقيادةٍ مدنيّة، مُشيراً إلى أنّ موقفَ الولاياتِ المتّحدةِ بشأنِ الأوضاعِ في السودانِ واضح، ويتمثّلُ بضرورةِ العملِ بالإعلانِ الدستوريِّ الموقعِ عامَ ألفينِ وتسعةَ عشر.

السودان
تجمع المهنيين يدعو لـ “مليونية” جديدة رفضاً للانقلاب

من جانبِهِ، دعا تجمُّعُ المهنيينَ السودانيين، إلى بدءِ سلسلةٍ جديدةٍ من التظاهراتِ المناهضةِ لاستيلاءِ الجيشِ على السلطةِ في البلاد، وذلك بعد عصيانٍ مدنيٍّ جرى تنفيذُهُ يومَي الأحد والإثنين الماضيين.

ووَفقَ بيانٍ لتجمّعِ المَهنيينَ السودانيين، فإنّ المظاهراتِ ستشملُ مشاركةَ الأجسامِ المهنيةِ والنقابيةِ والعمالية في الفعالياتِ المعلنةِ بواسطةِ لجانِ المقاومة، حيث يتمُّ تنفيذُ وقفاتٍ احتجاجيّةٍ وإغلاقٌ للشوارعِ ومواكبُ توعويةٌ ودعائية داخلَ الأحياء.

وكان قائدُ الجيشِ السودانيّ عبد الفتاح البرهان، أعلنَ في الخامس والعشرين من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي حالةَ الطوارئ في البلاد وحلَّ مجلسِ السيادة وحكومةِ عبد الله حمدوك الذي تمّ توقيفُهُ مع عددٍ من الوزراءِ لفترةٍ وجيزة، قبلَ أنْ يتمَّ الإفراجُ عنه ويوُضعَ قيدَ الإقامةِ الجبريّة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort