الخارجية الأمريكية: استدعاء روسيا مقاتلين سوريين تصعيد غير مبرر

تصعيدٌ إضافيٌّ غيرُ مبرَّر للهجوم الروسي، هو التعبير الذي استخدمته الولايات المتحدة للتعليق على تصريحات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، حول نقل مرتزقة سوريين أجانب للقتال إلى جانب القوات الروسية في أوكرانيا.

متحدِّثٌ باسم وزارة الخارجية الأمريكية قال لصحيفة الشرق الأوسط، إنّ هذه الأساليب الروسية تظهر العقلية الروسية واستخدام سجلِّها المدمِّر والمزعزعِ للاستقرار في سوريا لتطبيقِهِ في أوكرانيا، داعياً موسكو للتركيز على وقف الحرب بدلاً من جلب مزيدٍ من المعاناة للشعب الأوكراني.

بوتين كان قد أعلن خلال كلمةٍ عبر الفيديو وجَّهها لمجلس الأمن الروسي، أنّ بلاده في حاجةٍ لمساعدة مقاتلين أجانب في الوصول إلى منطقة الصراع، وأبلغ وزيرَ دفاعِهِ سيرغي شويغو خلال الاجتماع، أن روسيا تلقت أكثرَ من ستّة عشر ألفَ طلب من سوريا ودول في منطقة الشرق الأوسط للمساعدة في القتال بمنطقتي لوغانسك ودونتسك الأوكرانيتين.

وقضية إرسال المرتزقة السوريين للقتال في أوكرانيا تداولتها مصادر استخباراتية وإعلامية عديدة في الغرب والشرق الأوسط، حيث أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن روسيا أعدت قوائمَ لأكثرَ من أربعينَ ألفَ مرتزقٍ ينتمون إلى جماعاتٍ مواليةٍ لقوات الحكومة السورية، من أجل المشاركة إلى جانب القوات الروسية في أوكرانيا.

كما أن الاحتلال التركي الذي سبق وأرسل المرتزقة السوريين إلى ليبيا وآرتساخ واليمن، أوعز لقادة الفصائل الإرهابية التابعة له في سوريا، بإعداد قوائمَ بأسماءِ المرتزقة وخاصّةً من إرهابيي ما يسمى الجيش الوطني، لإرسالهم إلى أوكرانيا والقتال إلى جانب قواتها ضد الروس.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort