الخارجية الأمريكية: إسرائيل ربما استخدمت أسلحة بغزة بطرق لا تتفق مع القانون الدولي

في تقريرها المقدَّم للكونغرس، انتقدت وزارة الخارجية الأمريكية، طريقة استخدام إسرائيل للأسلحة الأمريكية في الحرب الدائرة بقطاع غزة، وقالت إنه من المنطقي تقييم أنّ تل أبيب استخدمت تلك الأسلحة بطرقٍ لا تتفق مع القانون الإنساني الدولي.

التقرير، أضاف أنّه نظراً لاعتماد إسرائيل الكبير على موادَّ دفاعية أمريكية الصنع، فمن المعقول تقييم أنّ الجيش الإسرائيلي استخدم تلك المواد منذ السابع من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي في حالاتٍ لا تتفق مع التزاماته بالقانون الإنساني الدولي.

لكن التقرير أشار إلى أنّ الإدارة الأمريكية لا تزال تجد أن تأكيدات إسرائيل بأنها تستخدم الأسلحة الأمريكية وَفقاً للقانون الإنساني الدولي موثوقة، لأنها لا تملك معلومات كاملة ولم تصل إلى نتائج قاطعة للتحقق من استخدامها في انتهاكات للقانون الإنساني، كما أن إسرائيل لم تشارك معلومات كاملة للتحقيق في هذا الأمر.

الخارجية تدعو إسرائيل إلى وقف عمليتها العسكرية في رفح
في غضون ذلك، دعت وزارة الخارجية الفرنسية إسرائيل إلى وقف عملياتها العسكرية في رفح بشكل فوري، والعودة إلى مسار المفاوضات، من أجل الدفع باتجاه إطلاق سراح المحتجزين والتوصل لوقف دائم لإطلاق النار بغزة.

الخارجية الفرنسية، قالت في منشور على منصة “إكس”، أن الهجوم على رفح يهدد بالتسبب بوضع كارثي للسكان المدنيين، داعية إسرائيل إلى إعادة فتح معبر رفح من أجل وصول المساعدات الإنسانية.