الخارجية الألمانية تعلن تأييدها فكرة إنشاء محكمة دولية لعناصر داعش

مسألة معتقلي داعش لدى قوات سوريا الديمقراطية، التي تعتبر كقنبلة موقوتة، قابلة للانفجار في أية لحظة، تشغل بال المجتمع الدولية.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد طالب ألمانيا ودولا أوروبية أخرى منذ وقت قريب باستعادة عناصر “داعش”، الذين تم أسرهم في سوريا وإقامة محاكمات لهم على أراضيها، بيد أن ألمانيا وبعض دول الاتحاد الأوروبي ليست متحمسة لاستعادة هؤلاء ومحاكمتهم عندها.

وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر قال على هامش لقاء وزراء داخلية الدول السبع الاقتصادية الكبرى في باريس، إنه يؤيد فكرة إنشاء محكمة دولية خاصة لمحاكمة عناصر تنظيم داعش الإرهابي.

وقال الوزير الألماني إن الأمر يتعلق بتنفيذ الأحكام القضائية بحق الإرهاب الدولي، ومن ثم فمن الملائم بلا شك أن يكون هناك أيضاً ولاية قضائية جنائية دولية حسب تعبيره.

مؤكداً أن محاكمة هؤلاء في مكان تواجدهم بالأسر، أفضل من أن ينقل جميع عناصر التنظيم ذوي الجنسية الألمانية إلى ألمانيا.

وأوضح وزير الداخلية الألماني أن من الأفضل عدم تطبيق عقوبة الإعدام على الجهاديين المعتقلين، مضيفاً أن الأساس الذي تقوم عليه ألمانيا ينص على معارضة عقوبة الإعدام سواء في الداخل أو في الخارج.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية، قد ناشدت مؤخراً المجتمع الدولي، لدعم إنشاء محكمة دولية خاصة بالتنظيم الإرهابي، وطالبت بأن تتولى الأمم المتحدة إدارتها.

ولا تطبّقُ عقوبة الإعدام في مناطق شمال وشرق سوريا، التي حررتها قوات سوريا الديمقراطية، التي تعتقل عدة الآف من عناصر تنظيم داعش الإرهابي، في سجون خاصة بانتظار محاكمتهم.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort