الخارجية الأرمينية: مستعدون للتعاون من أجل وقف إطلاق النار في إقليم آرتساخ

 

مع استمرار هجمات الجيش الأذربيجاني المدعوم من النظام التركي على إقليم آرتساخ/ ناغورنو قرة باغ، ورفض حكومة باكو للدعوات الدولية لوقف إطلاق النار، بتحريض مباشر من رئيس النظام التركي رجب أردوغان، أكدت أرمينيا استعدادها للتعاون مع المساعي الدولية لوضع حدٍ لإراقة الدماء.

وزارة الخارجية الأرمينية، أكدت أن يريفان ستتعاون مع روسيا والولايات المتحدة وفرنسا بشأن تجديد وقف إطلاق النار بالإقليم، في ظل استمرار زيادة حصيلة القتلى بعد ستة أيام من المعارك المستمرة.

ورحبت الخارجية بالبيان المشترك الذي أصدرته روسيا وفرنسا والولايات المتحدة وقالت إن أرمينيا ملتزمة بالتوصل لحل للنزاع عبر وسائل سلمية، معربةً عن استعدادها للتعاون مع الدول المشاركة في رئاسة مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا للتوصل لوقف إطلاق النار.

لكن رئيس أذربيجان إلهام علييف استبعد إجراء محادثات مع أرمينيا بشأن الإقليم، كما رفضت أنقرة أي دور لمجموعة مينسك قائلةً إن القوى الثلاث ينبغي ألا يكون لها دور في تحقيق السلام.

يأتي هذا في وقت ترددت أنباء بشأن وقوع مزيد من القتال في الجبهات. وقالت وزارة الدفاع في إقليم آرتساخ إن 54 جندياً من قواتها و 11 مدنياً فقدوا، كما أصيب ما يربو على 60 آخرين، فيما لم تعلن أذربيجان عن أعداد القتلى بصفوف قواتها حتى الآن.

واندلعت الاشتباكات منذ يوم الأحد الماضي بين أرمينيا وأذربيجان، على إثر هجوم قوات الأخيرة على إقليم آرتساخ المستقل منذ 1992. والقتال الحالي هو الأخطر منذ الحرب التي اندلعت في تسعينيات القرن الماضي وأسفرت عن مقتل 30 ألفاً من الطرفين.

قد يعجبك ايضا