الخارجية الأردنية تحذر من عواقب قرار ضم أراض بالضفة الغربية لإسرائيل

القرار الإسرائيلي بضم أجزاءٍ من الضفة الغربية، قوبل برسالةٍ واضحةٍ من الأردن، التي حذرت على لسان وزير خارجيتها أيمن الصفدي من العواقب الوخيمة للقرار إن تم تنفيذه، على مساعي تحقيق السلام وعلى العلاقات الأردنية الإسرائيلية.

الصفدي وفي مداخلةٍ له خلال الاجتماع الوزاري للجنة الاتصال، المخصصة لتنسيق المساعدات الدولية المقدمة إلى الشعب الفلسطيني، دعا المجتمع الدولي لمنع تنفيذ القرار الإسرائيلي بضم أراضٍ من الضفة الغربية، حمايةً للسلام والقانون الدولي، على حد تعبيره.

وحذر الصفدي من تبعات تنفيذ القرار الإسرائيلي، وقال إنه سيفجّر صراعاً أشرس، ولن يمر دون ردٍّ أردني.

شكري: يجب تحقيق حل شامل وعادل للقضية الفلسطينية

وفي موقفٍ مشابهٍ، أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري خلال مشاركته في الاجتماع الوزاري نفسه، على ضرورة تحقيق حلٍّ شاملٍ وعادلٍ للقضية الفلسطينية، عبَرَ دعم كافة المساعي الرامية إلى إعادة إحياء عملية السلام.

وحذر شكري من أي إجراءاتٍ أحاديةٍ تقوّض فرص التوصل للتسوية السلمية المنشودة في إطار حلّ الدولتين، مشدداً على ضرورة الحفاظ على السلطة الفلسطينية، ودعم وضعها المادي في مواجهة التحديات الراهنة.

وتخطط إسرائيل لضمّ عشرات المستوطنات في الضفة الغربية وغور الأردن، ويعيش فيها أكثر من ستمئة ألف إسرائيلي، ويعتبرها الفلسطينيون والمجتمع الدولي مستوطناتٍ غير قانونية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort