الخارجيةاليونانية: الانتهاكات التركية تفشل أيّ احتمال للحوار البنّاء

يُواصلُ النظام التركي انتهاكاتِه وخطواتِه التصعيديةَ غيرَ القانونية في منطقة تتداخل مع الجرف القاريّ اليوناني في شرق البحر المتوسط، مِمَّا يُشكِّلُ عائقاً كبيراً أمام الحواراتِ الهادفة إلى إيجاد حلٍّ لمعضلة شرق المتوسط.

وزيرُ الخارجية اليوناني نيكوس دندياس أكَّد أن انتهاكاتِ النظام التركي المستمرة في شرق البحر المتوسط تُفشلُ أيَّ احتمالٍ للحوار البنَّاء.

دندياس أضافَ في تصريحاتٍ لصحيفة “إيكاثميرني” اليونانية أنَّ تركيا تُظهرُ ازدراءً لمواقف وقراراتِ الاتحاد الأوروبي الواضحة ونداءاتِ المجتمع الدولي أيضاً، وتحاولُ بالقوَّة خَلقَ سوابقَ على حساب دول التكتُّل الأوروبي.

وعن سلوك النظام التركي المزعزع للأمن وتقويضه لفرص استعادة العلاقات مع أوروبا قال دندياس إن أنقرةَ فوَّتت فرصةً أخرى لاستعادة العلاقات مع بروكسل، واتَّخذت طريقةً تُقوِّض القانونَ الدولي.
​​​​​​
وفي السياق كشفت ْصحيفة ناشيونال هيرالد الأمريكية، أن اليونانَ والإماراتِ اتَّفقتا على معاهدةِ دفاعٍ مشترك، تدعو إلى المساعدة إذا تعرضت وحدة أراضي أيٍّ من الدولتين للتهديد، وقالتِ الصحيفةُ إنَّ الاتفاقية جزءٌ من اتِّفاق شراكة استراتيجية أوسعَ بين البلدين.

وكانتِ الإماراتُ ودولٌ أخرى بالمنطقة قد أعلنتْ وقوفها مع اليونان بوجه الاستفزازات التركية التي شملت إرسالَ النظام التركي سفينةً للتنقيب وسُفناً حربية إلى شرقيّ المتوسط، فيما لوَّح الاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات بحلول نهاية العام، ما لم تسحبْ تركيا سفنَها من المياه اليونانية.

قد يعجبك ايضا