الخارجيةالتركية تجدد التمسك بصفقة الصواريخ إس ـ 400 الروسية

في محاولة لتجنب العقوبات الأمريكية المحتملة تحاول سلطة العدالة والتنمية في تركيا تبرير عقد صفقة الصواريخ إس-400 مع روسيا، والإدعاء بأن الصواريخ لا تشكل خطراً على طائرات ال إف-35.

وزير الخارجية التركي مولود تشاويش أوغلو قال في معرض إجابته على أسئلة الصحفيين، بالعاصمة أنقرة، إن ادعاءات وجود خطر على طائرات إف-35 عارية عن الصحة.

أوغلو ادّعى أن نظام الدفاع الصاروخي إس-400 الروسي موجود في سوريا وروسيا، في الوقت الذي تحلق فيه طائرات إف-35 النرويجية والإسرائيلية فوق الحدود، مضيفاً بأنه إذا كانت هناك أي شكوك حول هذا، يستطيع الناتو إرسال لجنة من الخبراء لفحص النظام.

أوغلو أكد أن تركيا لن تتخلى عن نظام إس-400، وأضاف أن قرار تعليق بيع طائرات إف-35 لتركيا هو قرار سياسي، ولا يوجد من يضمن إمكانية بيع تركيا بطاريات باتريوت الأمريكية لو تخلت تركيا عن الصفقة مع روسيا.

وكان أمين عام حلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ اعتبر شراء تركيا لأنظمة إس400 الروسية المضادة للصواريخ الباليستية قضية صعبة للحلف، مرجعاً السبب في ذلك إلى أن النظام الروسي غير قابل للتشغيل المتبادل مع أنظمة الدفاع الجوي للحلف.

صفقة شراء صواريخ إس-400 الروسية تأتي على رأس المسائل الخلافية بين أنقرة وواشنطن؛ حيث ترى الولايات المتحدة أن نظام الدفاع الصاروخي الروسي يمكن أن يضرّ بتكنولوجيا حلف شمال الأطلسي، وكانت وزارة الخارجية الأمريكية، قد هددت تركيا في وقت سابق بعقوبات صارمة حال مضيها قدماً في شراء منظومة الدفاع الصاروخي الروسية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort