الحياة: محاسبة قطر بعد إيران… وإلاّ!

محاسبة قطر بعد إيران… وإلاّ!

الكاتب:فيصل العساف

 

في الواقع، هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها حصار إيران، لكنها الأكثر صرامة وتأثيرا ربما، خاصة أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يضع قدميه راسخاً على أعتاب فترة رئاسية ثانية، ما يعني أن جمهورية الملالي ستواجه تحديات تختلف عما سبق، بالنظر إلى مدى جدية الإدارة الأميركية في التعامل مع الحال الإيرانية بوصفها حجر عثرة في طريق السلم والأمن الإقليمي والدولي.
هذا بالإضافة إلى أن الصراع في حلبة النفوذ يبلغ أشدّه الآن: روسيا تشتمّ رائحة العظمة من جديد وتتقدم إلى شواطئ البحر الأبيض المتوسط، والصين القادمة بسرعة من بعيد، باقتصادها وإمكاناتها البشرية والتقنية التي جعلتها أقرب إلى المنافسة على لقب الأقوياء من أي وقت مضى. وأميركا ترصد كل ذلك من علٍ، وفي جعبتها العديد من الأوراق التي تضمرها إلى حين، وأهمها “استعادة” إيران وثرواتها من مخالب الدب الروسي الذي يضع يده عليها منذ العام 1979.

إذا كانت إيران – بحسب نائب رئيسها الأسبق محمد علي أبطحي- تزعم أنها بتعاونها مع الأميركيين تسببت في سقوط بغداد، فإن لقطر أن تبصم على حقيقة أنها السبب في تضعضع أركان باقي عواصم الدول العربية بتعاونها مع جماعات التأسلم السياسي الإرهابية، الأمر الذي يجعل من القول بحتمية القضاء على “تنظيم الحمدين” أمراً بديهياً، إذ أن تركه وأعوانه من دون حساب لا يمكن أن يستقيم وفكرة إقصاء الإرهاب، ولا مع الجهود المبذولة في سبيل وقف نزف الدم العربي على قارعة الأحلام الوردية التي رسمتها قطر، وظلت تسوق نفسها باعتبارها ضامن تحققها.
إن تجاوز “الحمدين” في معادلة نزع فتيل احتقان الشرق الأوسط برمته، يشبه محاولة إخماد حريق بأكوام من القش، قد تكتسحه وتغطيه للوهلة الأولى، لكن النار لا تلبث أن تستعر ملتهمة كل شيء.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort