الحياة: العقوبات وحاجة “حزب الله” للهيمنة

العقوبات وحاجة “حزب الله” للهيمنة

الكاتب: وليد شقير

مع بدء سريان العقوبات الأميركية أمس على الدول التي كانت استثنيت منها في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي على استيراد النفط الإيراني ينتظر أن يترك الإصرار الأميركي على لي ذراع طهران في المنطقة آثاره على دول أخرى تضاف إلى الدول الثماني هذه.
أبرز هذه الدول هي سورية والعراق وتركيا ولبنان، التي تتأثر بتصعيد الحصار على حكام طهران وسط شرنقة من التعقيدات السياسية التي تتحكم بالعلاقة بين كل من هذه الدول وبين إيران إيجابا وسلبا.
لا يختلف اثنان بأن دمشق أكثر الدول المتأثرة بمفاعيل التصعيد الأخير في العقوبات. فحكام دمشق التحقوا بالكامل بطهران وبات هدف تجريد الأخيرة من النفوذ والسيطرة على القرار السياسي في عاصمة الأمويين، مركزيا في عملية تقليم أظافر “الحرس” الإقليمية.
أما في لبنان الذي ينطبق عليه قانون الأواني المستطرقة، فإن تدهور الوضع الاقتصادي للبلد يضع ذراع “الحرس” في موقع شديد الصعوبة، إذا أراد “حزب الله” استخدام نفوذه للالتفاف على العقوبات. فالحزب أخذ على نفسه مساندة طهران والتضامن معها في مواجهة العقوبات، في ظل السياسة المزدوجة القائمة أولا على حفظ قدر من الاستقرار في البلد ليبقى دور الحزب احتياطيا عسكريا وأمنيا لمصلحة راعيه الإقليمي، وثانيا على ضمان الإمساك بالقرار السياسي لحماية هذا الدور بعدما اطمأن إلى تأثيره في موقع رئاسة الجمهورية. ازدواج السياسة لا يحول دون تخبط الحزب بين المتناقضات. فهو مع إجراءات تنقذ الاقتصاد من التدهور لأنه يصيب جمهوره الناقم مثل غيره على الطبقة السياسية التي بات منها، مهما حاول التمايز، ويسعى لتجنب العقوبات التي أصابت مداخيله المالية فيرعى التهريب المضر بالخزينة… ولا يبرئه جمهوره من اتهامه بالفساد أو حمايته، خصوصا أن حلفاء له هم أبطاله، ويحتاج إليهم لتغطية دوره الإقليمي، بعدما ساهمت سياساته التعطيلية بغرض لسيطرة على القرار لمصلحة الأهداف الإيرانية، في التدهور الاقتصادي وتفكك المؤسسات. كل ذلك يتناقض مع روحية مؤتمر “سيدر” لإنقاذ الاقتصاد.
يحتاج الحزب إلى مزيد من الإمساك بالقرار اللبناني ليطمئن ويصمد كقوة خارجة عن سيطرة الدولة، في زمن العقوبات، فيصطدم أكثر بمعادلة التوازن التقليدي التي تحكم لبنان، المُمانِعة في العمق للهيمنة. وصدامه مع رئيس “الحزب التقدمي الاشتراكي” وليد جنبلاط أول الغيث.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort