الحوثيون يطالبون بتعليق مهمة معاينة الناقلة “صافر” النفطية

بعد الاتّفاق الأخير بين الأمم المتحدة والحوثيّين في اليمن حول الناقلة النفطية “صافر” والذي يقضي بدخول فريقٍ تقنيٍّ تابعٍ للبعثة الأممية لتقييم وضع الناقلة في آذار/ مارس المقبل، أعلنت الأمم المتحدة أنّ الحوثيّين في اليمن، نصحوا الأممَ المتحدة بوقف الاستعدادات لإرسال الفريق المعني بتقييم وضع الناقلة.

المتحدّث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك أوضح في بيانٍ، أنّ الحوثيّين نصحوا مسؤولِي الأمم المتّحدة بوقف بعض الاستعدادات وعدم إرسال الفريق التقني لحين ظهور نتيجة المشاورات التي يجريها الحوثيون حول هذه العملية.

المتحدّث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك

دوجاريك أشار إلى أنّ الجدول الزمني غيرُ مؤكّدٍ الآن، وسط مخاوفَ الأممِ المتّحدة بشأن إشاراتٍ من الحوثيين بأنّهم يفكّرون في “مراجعة” موافقتهم الرسمية على المهمة.

المبعوث الأممي بيّن أنّ المنظّمة أنفقت حتى الآن 3.35 مليونَ دولارٍ على التحضير للمهمة، معرباً عن أسفه لقرار الحوثيين الأخير والذي سيؤدي إلى تأخير المهمّة وزيادةٍ قدرُها مئاتُ آلافِ الدولاراتِ في تكلفتها.

يشار إلى أنّ الحوثيين أعلنوا الموافقة التي طال انتظارها بالسماح للفريق الأممي معاينة الناقلة النفطية في نوفمبر/ تشرين الثاني من العام المنصرم.

والناقلة “صافر” راسيةٌ قبالةَ ميناء الحديدة باليمن على البحر الأحمر منذ أكثرَ من خمس سنوات، وسط مخاوفَ من حدوث كارثةٍ بيئيةٍ في حال تسرُّب النفطِ منها.

قد يعجبك ايضا