الحكيم يحذر من محاولات “الكسر السياسي” ويدعو لوثيقة بناء استراتيجي للعراق

تعليقا على التطورات السياسية في البلاد، حذر زعيم تحالف قوى الدولة الوطنية العراقية، عمار الحكيم، من أنّ محاولات “الكسر السياسي” من شأنها تعقيد المشهد بشكل أكبر، داعياً القوى السياسية إلى التوقيع على وثيقة البناء الإستراتيجي للبلد.

الحكيم وفي خطبة العيد قال، إنّ عملية الكسر السياسي لا تخدم طرفاً ومن شأنها زيادة التعقيدات القائمة، مضيفا أنّ انتظار الحلول من الخارج والاستمرار بمنهج التنافر والتراشق يمثل خطراً محدقاً على الديمقراطية وعلى مبادئ احترام الدستور، وفق تعبيره.

كما أشار الحكيم إلى أنّ الأوضاع السياسية الحالية في البلاد في ظل الظروف الحساسة، تحتاج الى مراجعة ومعالجة واقعية وسريعة، لافتا إلى أنّ القصور والانسداد السياسي سيزيد من التعقيد والإرباك في المشهد وسينتج أزمات تلو أزمات.

وحول مسار تشكيل الحكومة الجديدة، شدد الحكيم على ضرورة تشكيل حكومة منبثقة من الكتلة الأكبر والتي يشكلها المكون الأكبر في البلاد، لكي تستطيع تحقيق رغبات الشعب العراقي في حياة حرة كريمة، حسب وصفه.

ودعا زعيم تحالف قوى الدولة الوطنية، جميع القوى السياسية في مجلس النواب الى إصدار وثيقة البناء الاستراتيجي للبلاد وإشراك المؤسسات الحكومية والمدنية في صياغة هذه الوثيقة.

وفي السياق، قال زعيم عصائب أهل الحق قيس الخزعلي، إنّ غالبية الأطراف الفائزة في الانتخابات في العراق لاتملك الثقة المطلقة، داعيا جميع الأطراف إلى تقديم مبادرة تخرج الوضع الراهن من الانسداد السياسي.

الخزعلي، وفي بيان صدر عن مكتبه، أضاف أنّ الإطار التنسيقي سيرسل مبادرة للحل بعد عطلة عيد الفطر، لافتا إلى أنّ أيّ حلول لا تتضمن معالجة الدستور أو تعديل نظام الحكم فهي حلول ترقيعية وجزئية بحسب وصفه.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort