الحكومة الهندية تُلغي الحكم الذاتي وتقوم بفرض إغلاق أمني في إقليم كشمير

على خلفية التوتر المتصاعد بين الهند وباكستان، حول نزاع السيطرة على إقليم كشمير، أعلنت الهند فرض حظر على التجمعات العامة، وإغلاق المدارس والجامعات في ولاية جامو كبرى مدن الإقليم والمناطق المحيطة بها حتى إشعار آخر.

السلطات الهندية فرضت في كشمير تدابير أمنية عدة، وقالت إن ذلك بسبب وجود تهديدات إرهابية، داعية السكان إلى تخزين الطعام والوقود، دون تحديد موعد زمني لمدة تلك الإجراءات.

التدابير الجديدة أثارت الذعر بين السكان الذين اصطفوا في طوابير طويلة أمام محطات الوقود ومتاجر الطعام وأجهزة الصرف الآلي للحصول على المال.

وتصاعدت حدّة التوتّر في كشمير عقب نشر الهند قبل أيام نحو 10 آلاف جندي في الإقليم، وسط معلومات بارتفاع العدد إلى نحو 70 ألف جندي.

ومنذ عام 1947 تتنازع الهند وباكستان، السيطرة على كشمير، وخاضتا حربين من أجل السيطرة عليها، كما يتبادل الجانبان بشكل شبه يومي إطلاق قذائف الهاون على خط وقف إطلاق النار الذي يقوم عملياً مقام الحدود بين شطري كشمير.

كما تتهم نيودلهي إسلام أباد بدعم جماعات مسلحة، تقوم بتمرّد انفصالي منذ 1989 في كشمير الهندية أودى بأكثر من 70 الف شخص، معظمهم من المدنيين، بينما تنفي باكستان تلك الاتهامات.

قد يعجبك ايضا