الحكومة اللبنانية تضع “خارطة طريق” لإنهاء الخلاف مع دول الخليج

في الوقت الذي لا تزال الأزمة مع دول الخليج تأخذ الحيّز الأكبر في لبنان، أعلن رئيس الوزراء نجيب ميقاتي أنه اتّفق مع رئيس الجمهورية ميشال عون على “خارطة طريق” للخروج من تلك الأزمة الدبلوماسية دون أنْ يذكرَ المزيدَ من التفاصيل.

ميقاتي أكّد بعد لقائِهِ مع عون في قصر بعبدا، أنّهما اتّفقا على خارطة طريقٍ لإخراج البلاد من الأزمة الدبلوماسية مع دول الخليج بسبب التصريحات السابقة المثيرة للجدل لوزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي، بشأن الحرب في اليمن.

ميقاتي قال، إنّ لبنان لن ينفصل عن العلاقات التاريخية مع دول الخليج وأن الحكومة تواجه تحدياً صعباً على خلفية تصريحات وزير الإعلام، معتبراً أنّ مجلس الوزراء ليس المكان المناسب للإملاءات والتهديدات، وداعياً في الوقت نفسه وزيرَ الإعلامِ مرّة أخرى إلى إعلاء ما أسماها بالمصلحة الوطنية.

خسائر بملايين الدولارات نتيجة الأزمة مع دول الخليج

ومع استمرار الأزمة يبذل القائمون على القطاعات الأساسية في البلاد جهوداً كبيرة للضغط على القوى السياسية باتجاه حل الأزمة مع دول الخليج، بعدما تكبّد الاقتصاد اللبناني خسائرَ بمئات ملايين الدولارات نتيجةَ قرارِ الرياض وقفِ حركةِ الاستيرادِ والتصدير مع بيروت.

ويواجه لبنان أسوأ خلاف له حتى الآن مع دول الخليج والذي نشب بسبب تصريحات وزير الإعلام جورج قرداحي بشأن الحرب في اليمن، واستدعت على إثر ذلك كلٌّ من السعودية والإمارات والبحرين والكويت، سفراءَها في بيروت، وطالبت سفراءَ لبنانَ بمغادرةِ أراضيها.

قد يعجبك ايضا