الحكومة القبرصية: بوتين وعد بالتوسط لدى تركيا لحل أزمة شرق المتوسط

 

خمسٌ وأربعون دقيقةً كانت كفيلةً ليتّخذ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قراره بلعب دور الوسيط بين قبرص وتركيا في شرق البحر المتوسط التي تشهد توتراتٍ على مدار الأشهر الماضية.

توسُّطٌ قالت الحكومة القبرصية إنه لتخفيف حدّة التوترات المتزايدة بشأن التنقيب عن مصادر الطاقة في مياه شرق المتوسط.

المكالمة التي استغرقت مدة خمسٍ وأربعين دقيقة بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره القبرصي نيكوس أنستاسياديس، أظهر فيها بوتين دعمه لحل الإشكاليات من خلال المفاوضات، كما أبدى قلقاً إزاء تطورات الأحداث في مياه المتوسط، بحسب المتحدث باسم الحكومة القبرصية كيرياكوس كوشوس.

ويأتي القرار الروسي بالتوسُّط ونزع فتيل الأزمة، في ظلّ إبحار سفينة الأبحاث التركية “بارباروس” حالياً قبالة الساحل الجنوبي الشرقي لقبرص، والتي أثارت تحركاتها حفيظة الاتحاد الأوروبي الذي فرض عقوباتٍ على كبار المسؤولين في شركة البترول التركية، بسبب الحفر في المياه القبرصية.

وتقول قبرص، إنّ تصرفات النظام التركي تنتهك القانون الدولي، وتجادل بأن أنقرة تستخدم القبارصة الأتراك كذريعةٍ لاستيلائها على السلطة الإقليمية، في وقتٍ تدعو قبرص واليونان دول الاتحاد الأوروبي إلى فرض مزيدٍ من العقوبات على تركيا لردع انتهاكاتها في المتوسط.

وفي هذا الأسبوع، تراجعت أنقرة تحت تهديدات أوروبا، عن محاولةٍ لاستكشاف الغاز بالقرب من ثلاث جزرٍ يونانية، وهو ما أثار مخاوفَ من حصول توتّرٍ عسكريٍّ في المنطقة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort