الحكومة العراقية تعمل على تأهيل خط أنابيب جديد لتصدير النفط إلى تركيا

بعد توقّفِ خط تصدير النفط من إقليم كردستان إلى ميناء جيهان التركي منذ أكثر من عام، وفشل معظم المحادثات بين حكومتَي بغداد وأربيل بشأن استئناف صادرات النفط عبر هذا الخط، أعلنت الحكومة العراقية أنها تعمل على تأهيل خط أنابيبٍ جديدٍ لتصدير النفط إلى تركيا.

وكيل وزارة النفط العراقية لشؤون الاستخراج “باسم محمد” قال الإثنين لوكالة رويترز، إن حكومة بغداد تعمل على تأهيل خط أنابيب “كركوك-جيهان” والذي من شأنه أن يتيح ضخ ثلاثمئةٍ وخمسين ألفَ برميلٍ يومياً من النفط إلى تركيا، مرجّحاً أن يكون الخط جاهزاً بحلول نهاية نيسان /أبريل الجاري.

محمد أوضح بأن أعمال تأهيل الخط النفطي المذكور مستمرة، مبيناً بأنه تم تأهيل محطة ضخ النفط والانتهاء منها، بالإضافة للبدء بمرحلةٍ أولى من عمليات إعادة خط الأنابيب إلى طاقته الكاملة وذلك بإصلاح الأجزاء المتضررة منه داخل العراق، واستكمال إنشاء محطة ضخٍّ أساسية.

إلى ذلك قالت ثلاثة مصادرَ من شركة نفط الشمال التي تديرها الحكومة العراقية، إن الضخ التجريبي للنفط الخام بدأ مطلع الأسبوع الماضي لفحص الجزء الذي يمر داخل الأراضي العراقية، وأظهر تسربًا في بعض الأجزاء، مشيرةً إلى قيام الطواقم الفنية بتسريع عمليات إصلاح الأجزاء المتضررة، التي تمتد من كركوك عبر صلاح الدين والموصل إلى المنطقة الحدودية مع تركيا.

هذا وتوقف تصديرُ النفط من العراق وإقليم كردستان عبر ميناء جيهان، بعد أن حكمت هيئة التحكيم الدولية في مارس آذار من العام الماضي، بدفع أنقرة تعويضاتٍ لبغداد بقيمة مليارٍ ونصف مليارِ دولار، تعويضاً عن الأضرار الناجمة عن تصدير حكومة إقليم كردستان النفطَ عبر الميناء، بين عامَي ألفين وأربعة عشر وألفين وثمانية عشر، دون موافقة الحكومة الاتحادية.