الحكومة العراقية بصدد إنشاء خط جديد لنقل نفط كركوك إلى تركيا

بعدَ سيطرتها على محافظةِ كركوك الغنيةِ بالنفط، تتجهُ وزارةُ النفط العراقية، إلى زيادةِ إنتاجها إلى نحو مليون برميلٍ يومياً، وإنشاء خطٍ جديدٍ لنقل النفطِ الخام من كركوك إلى ميناء جيهان التركي.
بنظرةٍ استعلائية تشوبها الغطرسةُ والقوة، بغدادُ تمضي قدماً في فرضِ إجراءاتها العقابية ضدَّ إقليم كردستان، على خلفية إجرائهِ استفتاءً على الاستقلال، يراهُ الأخيرُ بأنهُ حقٌّ طبيعيٌ لشعبه تكفَلُه القوانين الدولية.
هذه المرة تأتي العقوبات من البوابة الاقتصادية، حيث اتخذت وزارةُ النفط العراقية قراراً، بإنشاء خطٍ جديد وإعادة تأهيلٍ لشبكة الأنابيب التي تنقل النفط الخام من حقول كركوك إلى ميناء جيهان التركي مباشرةً.
قاصدةً من ذلك تجاوزَ الخطِ الذي تُديره حكومة إقليم كردستان، بناءً على قرارٍ اتخذته أنقرة، بحصرِ تعاملاتها النفطية مع الحكومة المركزية في بغداد، ووزارة النفط العراقية فقط.
الخط الجديد سيحلُّ محل خطٍ قديمٍ ومعطوب، حسب مزاعم الحكومة العراقية، وسيبدأ من مدينة بيجي، ويمتد حتى معبر فيش خابور الحدودي مع تركيا، وصولاً إلى ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط.
وزارةُ النفط العراقية، وفي بيانٍ لها قالت، إن عمال النفط العراقيين استأنفوا عمليات إصلاحٍ لمصفاةٍ تعملُ بطاقة عشرين ألف برميل يومياً، في شمال البلاد بعد إصلاح ضررٍ بالغ ألحقه بها تنظيم داعش الإرهابي، الذي سيطر على المنطقة في عام ألفين وأربعة عشر.
مصفاة الصينية التي تم إصلاحها، تقع بالقرب من مصفاة بيجي، أكبر مصفاة في العراق، والتي ما تزال مغلقة بعد تعرضها لأضرارٍ جسيمة في الحرب على تنظيم داعش.

قد يعجبك ايضا