الحكومة السورية تسيطر على عدد من الحرائق بمشاركة الطيران الروسي

حرائقُ التهمتِ الأخضرَ واليابس في مناطق الساحل السوري، وأخرى في وسط البلاد وجنوبها، ما استعدى تدخّل طائراتٍ روسيّة وأخرى تابعةٍ لقوّات الحكومة بالمناطق الوعرة والمرتفعة بغيةَ السيطرة على تلك الحرائق.

منطقة الشعرة بين اللاذقية وحماة، والتي تُعدُّ الأكثرَ وعورةً وارتفاعاً في سوريا من حيث التضاريس، اندلعت فيها الحرائق، الأمر الذي استدعى مشاركةَ طائرةٍ روسيةٍ من نوع إليوشن ليتمّ إخمادُها.

 

فرق الإطفاء والحراج وأفرادٌ ومروحياتٌ من قوّات الحكومة السورية، تمكّنوا أيضاً من إخماد الحريق الذي اندلع في أعالي جبل الشعرة.

كما تجدّدت الحرائق في منطقة الناصرة بريف حمص الغربي نتيجةَ الرياح الشرقية الجافّة قبل أن تتمكّن فرق الإطفاء من إخمادها، كما أخمدت حريقاً اندلع في الأراضي الزراعية في بلدة القلاطية.

محافظة السويداء لم تسلم كذلك من الحرائق، حيث تمكّنت فرق الإطفاء من إخماد حريقٍ نشب في بساتين سد جويلين في منطقة ظهر الجبل شرقي المدينة، التهم عدداً من الأشجار المثمرة في مساحاتٍ واسعة.

وكانت مناطق شاسعة من الساحل السوري وحمص قد شهدت موجةً من الحرائق في الثامن من شهر تشرين الأول أكتوبر الجاري في أوقاتٍ متزامنة، أدّت لخسائر في الأرواح والممتلكات، واحتراق مساحاتٍ كبيرةٍ من الأراضي الزراعيّة والحراجيّة.

قد يعجبك ايضا