الحكومة السورية ترفع سعر البنزين أكثر من 50 بالمئة

مع تزايد انهيار الليرة السورية وفي وقتٍ يبحثُ فيه السوريون عن سبلٍ لتأمين قوتِهم عمدتِ الحكومةُ السورية إلى رفعِ سعرِ مادَّةِ البنزين في مناطق سيطرتها لتُضيفَ أزمةً جديدةً إلى كمِّ الأَزَمَاتِ التي يعاني منها السكّانُ هناك.

وزارةُ التجارة الداخلية السورية أعلنتْ في صفحتها على الفيسبوك أنَّها رفعتْ سعرَ ليتر البنزين غيرِ المدعوم من ألفٍ وثلاثمئةِ ليرةٍ إلى ألفي ليرة، والبنزينِ المدعوم من أربعمئةٍ وخمسٍ وسبعين ليرة، إلى سبعمئةٍ وخمسين ليرة، بزيادة تُقدَّرُ بنحوِ ثمانٍ وخمسين بالمئة.

الوزارةُ حدَّدتْ أيضاً سعرَ أسطوانة الغاز المنزلي بثلاثةِ آلافٍ وثمانمئةٍ وخمسين ليرةً، بزيادةٍ على سعرِها السابق بأكثرِ من ألف ليرة سورية.

وكانتْ وزارةُ النفط السورية قد أعلنتْ في وقتٍ سابق، تخفيضَ كميَّاتِ البنزين المُوزَّعةِ على المحافظات بنسبة خمسَ عشرةَ بالمئة، والمازوتِ بنسبةِ عشرين بالمئة، بحُجَّةِ تأخُّرِ وصول توريدات المشتقَّاتِ النفطية المتعاقَدِ عليها مع دولٍ أخرى.

ومن شأن هذه الخطوة، بحسب مراقبين، أن تفاقُمَ معاناةَ السوريين بمناطق سيطرة الحكومة، في ظلِّ كمِّ الأزمات التي تعانيها تلك المناطق، بما في ذلك ضعفُ القدرة الشرائية وانخفاضُ مستوى المعيشة، والنقصُ الكبير في الخبز والكهرباء والمياه.

قد يعجبك ايضا