الحكومة السودانية تقر ميزانية 2021 وتبقي على دعم القمح والكهرباء والدواء

مع استمرا الأزمة الاقتصادية وبلوغ التضخم مستويات مرتفعة، أكدت الحكومة السودانية موافقتها على ميزانية البلاد للعام ألفين وواحد وعشرين، والتي ستبقي على دعم القمح والكهرباء وغاز الطهي والدواء، مشيرة إلى أن الموافقة النهائية على الميزانية، يجب أن تصدر عن اجتماع مشترك بين مجلس الوزراء ومجلس السيادة الانتقالي.

مصدر حكومي أكد أن الميزانية الجديدة تستهدف نمو الناتج المحلي الإجمالي 1.7 بالمئة، وتتوقع عجزاً يعادل 1.4 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي.

وقال بيان مجلس الوزراء إن 24 في المئة من الميزانية، بما يعادل مئتين وستين مليار جنيه، ستُخصص لبرنامج دعم الأسر ولأوجه الدعم الأخرى ولبرامج الأمن الاجتماعي.

ويهدف برنامجٌ لدعم الأسر، وُضِع تحت إشراف البنك الدولي وبتمويل دولي، إلى تحويل مبالغ نقدية شهرية مباشرة إلى ما تصل لـثمانين بالمئة من السكان؛ لمواجهة تداعيات رفع الدعم.

وألغى السودان في ألفين وعشرين دعماً باهظاً لواردات البنزين والديزل؛ مما أدى إلى ارتفاعات حادة في أسعار السلعتين الأساسيتين.

كما أشارت الحكومة الانتقالية إلى أنها أعطت أولوية لقطاعي الصحة والتعليم في الميزانية، فيما قال مصدر حكومي إنها المرة الأولى التي تتجاوز فيها النسبة المخصصة للتعليم في الميزانية مخصصات الدفاع.

ويمر السودان بأزمة اقتصادية طاحنة وبلغ التضخم أكثر من مئتين وخمسين بالمئة في تشرين الثاني، كما شهد الجنيه السوداني هبوطاً حاداً العام الماضي أمام العملات الأجنبية.

قد يعجبك ايضا