الحكومة السودانية تعلن تسليم متهمين بارتكاب جرائم حرب للجنائية الدولية

يبدو أنّ السودان بات على بعد خطوةٍ نحو تحقيق العدالة في الجرائم الجسيمة التي ارتكبت في إقليم دارفور، حيث أعلن مجلس الوزراء تسليم المتهمين بارتكاب الجرائم إلى المحكمة الجنائية الدولية.

جاء ذلك خلال مؤتمرٍ صحفيٍّ لوزيرة الحكم الاتحادي بثينة دينار، في ختام اجتماعٍ مغلق، استعرض مجمل الأوضاع العامة بالبلاد، وسبل مواجهة التحديات الكبرى.

دينار قالت، إن مجلس الوزراء قرّر تسليم المطلوبين المتهمين بارتكاب جرائمِ حربٍ، بعد استكمال الإجراءات التي تعتمد على إجابات المحكمة الجنائية الدولية عن كيفية عملية الاستلام، حتّى توافقِ الحكومةِ السودانيّة.

وكانتِ المحكمة قد أصدرتْ مذكراتِ اعتقالٍ بحق خمسة متهمين، بينهم الرئيسُ المخلوع عمر البشير، على خلفية ارتكاب جرائمِ حربٍ في دارفور، أودت بحياة أكثر من ثلاثمئة ألفِ إنسان، بحسب الأمم المتحدة.

الخرطوم تقلّص النفقات الحكومية وتزيد الإنفاق الاجتماعي

وفي المؤتمر الصحفي ذاته، قال وزير شؤون مجلس الوزراء خالد عمر، إنّ المجلس اتَّخذ حزمةً من القرارات في خمسة محاور، شملت الاقتصاد والسلام والعدالة والمحور الأمني والعسكري والعلاقات الخارجية، مشيراً إلى أنّ المجلس سيقلل الإنفاق الحكومي وسيزيد الإنفاق الاجتماعي.

وأضاف الوزير، أنّ مجلس الوزراء سيقلل تكاليف الرحلات الخارجية الرسمية بنسبة خمسين في المئة، إضافةً لتخفض حصص الوقود المخصصة للمركبات الحكومية بنسبة عشرين في المئة.

وكان صندوق النقد الدولي، أعلن تمكنه من الحصول على تعهّداتٍ تمويليةٍ كافية تتيح له إعفاءً شاملًا للسودان من الديون، وذلك في إطار برنامجه للدول الفقيرة المثقلة بالديون.

قد يعجبك ايضا