وزير الإعلام: مستعدون لكل الاحتمالات بشأن الاشتباكات على الحدود مع إثيوبيا

في ظلِّ استمرار التوترات على الحدود بين إثيوبيا والسودان، على خلفية سيطرة مسلحين إثيوبيين على أراضٍ سودانية، تؤكِّد الخرطومُ أنَّها مُستعدّة للاحتمالات جميعها بشأن النزاع الحدودي.

وزير الإعلام السوداني فيصل محمد صالح قال في تصريحات صحفية، إن الجيشَ السودانيَّ استعادَ مُؤخّراً العديدَ من الأراضي الزراعية من المسلحين الإثيوبيين، لافتاً إلى أن بلادَه ستواصل الحوارَ مع الجانب الإثيوبي حتى استعادة كامل الأراضي السودانية، وإنهاءِ استغلال المسلحين لها، على حدِّ تعبيره.

الوزير السوداني أكَّدَ استعدادَ بلاده لكل الاحتمالات بشأن الاشتباكات على الحدود مع إثيوبيا، معرباً عن أمله في التوصّل إلى اتّفاقٍ ينهي النزاعَ الدائر هناك.

وكانت لجنةٌ من أصحاب الأراضي السودانية المتضررةِ من هجمات المسلحين الإثيوبيين، طالبتْ بتعليق اجتماعات اللجنة العليا السودانية الإثيوبية المتعلقة بمناقشة ترسيم الحدود، داعيةً الحكومةَ السودانية إلى رفض التفاوض مع الوفد الإثيوبي، حتى ينتشرَ الجيشُ السوداني على الحدود الدولية بين البلدين.

واتهم رئيس اللجنة الرشيد عبد القادر، الحكومةَ الإثيوبيَّةَ بدعم المسلحين الإثيوبيين على الحدود بالعتاد، مشيراً إلى أن رئيس الوفد الإثيوبي المفاوض دمغي مكنن، يقف وراء الاعتداءات التي يشهدُها الشريطُ الحدودي، ويسعى لتوجيه السياسة العامة لإثيوبيا نحو مصالح قبلية.

قد يعجبك ايضا