الحكومة البيلاروسيةُ توقف العشرات في تظاهرات جديدة للمعارضة بالعاصمة

حشودٌ هائلة تقدر بعشرات الآلاف من المعارضة تظاهروا مجدداً في أحياء عدة بالعاصمة البيلاروسية مينسك، رافعين أعلاماً باللونين الأحمر والأبيض، مطالبين باستقالة الرئيس ألكسندر لوكاشنكو، الذي أُعيد انتخابه لولايةٍ سادسة، متهمين الحكومة بتزوير الانتخابات بشكلٍ كبير.

الشرطة البيلاروسية وقبيل بدء التظاهرات عمدت إلى نشر عناصر وآلياتٍ مصفحة وأخرى مجهزة بخراطيم مياه بأعداد كبيرة في وسط العاصمة، كما عمدت إلى إغلاق محطات المترو وقطعت شبكات الهواتف النقالة، للحد من التظاهرة.

بدوره أعلن مركز “فياسنا” للدفاع عن حقوق الإنسان، عن وقوع صداماتٍ بين المتظاهرين والشرطة في عددٍ من باحات المباني، مؤكداً أن الشرطة أوقفت سبعين متظاهراً في عموم أحياء العاصمة.

من جهتها أشادت المعارضة سفيتلانا تيخانوفسكايا من منفاها في ليتوانيا، بتظاهرة الأحد، معتبرة أنها خطوة جديدة نحو الحرية والعدالة لبيلاروسيا، مضيفة أن المعارضة لن تقبل بأن يصبح البلاد سجناً.

ومنذ بدء حركة الاحتجاج، أوقف آلاف الأشخاص، وقُتِل أربعة متظاهرين على الأقل وتعرض العشرات للتعذيب والعنف أثناء احتجازهم.

ويرفض لوكاشنكو البالغ ستة وستين عاماً والذي يحكم البلاد منذ العام 1994، التنحّي ولم يتحدث إلا عن حملات إصلاحات دستورية؛ لمحاولة تهدئة غضب الشارع.

قد يعجبك ايضا