الحكومة الأمريكية تدرج شركات صينية تساعد الجيش على القائمة السوداء

أدرجت الحكومة الأمريكية نحو 12 شركة صينية على قائمتها السوداء، بسبب مخاوف تتعلق بالأمن القومي والسياسة الخارجية، مؤكدةً أن تلك الشركات ساعدت في تطوير جهود الحوسبة للجيش الصيني.

وصرحت وزيرة التجارة الأمريكية جينا ريموندو في بيان، أن التصنيف الجديد سيساعد في منع التكنولوجيا الأمريكية من دعم “التقدم العسكري” الصيني والروسي و “الأنشطة المتعلقة بالانتشار مثل الأنشطة النووية غير الآمنة لباكستان أو برنامج الصواريخ الباليستية”.

وفي المجمل تمت إضافة 27 كيانًا جديدًا إلى القائمة من الصين واليابان وباكستان وسنغافورة، لمساهماتهم في الأنشطة النووية الباكستانية أو برنامج الصواريخ الباليستية، وسط تصاعد التوتر بين بكين وواشنطن بشأن تايوان وقضايا التجارة.

ورداً على ذلك، قالت السفارة الصينية في واشنطن إن الولايات المتحدة “تستخدم مفهوم الأمن القومي الشامل وتسيء استخدام سلطة الدولة لقمع وتقييد الشركات الصينية بكل طريقة ممكنة.

وتريد وزارة التجارة الأمريكية منع الشركات الصينية من تطوير تكنولوجيا مكافحة التخفي، والتي يمكن أن تشمل معدات مثل الرادارات المتقدمة والتطبيقات المضادة للغواصات مثل أجهزة الاستشعار تحت الماء.

قد يعجبك ايضا