الحكومة ألمانيا توافق على استقبال أطفال عناصر”الدواعش”

بعد دعوات متكررة من قبل قوات سوريا الديمقراطية لاستعادة الدول الأوربية لأطفال من آباء ينتمون لتنظيم داعش الإرهابي في مخيم الهول، سمحت الحكومة الألمانية ولأول مرة على استقبال أطفال عناصر التنظيم الإرهابي.

وتواجه ألمانيا، مثلها مثل دول غربية أخرى، قرارا صعبا فيما يتعلق بكيفية التعامل مع مواطنيها الذين ذهبوا للشرق الأوسط للانضمام للتنظيمات الإرهابية مثل داعش.

وزير الخارجية الألماني هايكو ماس أكد على سعي بلاده لاستعادة المزيد من الأطفال من سوريا، منوهاً إلى ضرورة عدم تحميلهم مسؤولية جرائم آبائهم، وفق ما نقلته وكالة رويترز.

وبحسب مسؤولين في المخابرات الألمانية فأن، أكثر من ألف ألماني انضموا لصفوف التنظيم الارهابي في سوريا والعراق، حيث كان التنظيم يسيطر على مساحات واسعة من الأراضي.

وعاد حوالي ثلث هذا العدد إلى ألمانيا، ويعتقد أن ثلثا آخر لقي حتفه، فيما لا يزال الباقون في سوريا والعراق.

وتواجه بلدان غربية أخرى منها بريطانيا وفرنسا، معضلة اتخاذ قرارات تتعلق بكيفية التعامل مع مواطنيها الذين انضموا للتنظيم الإرهابي.