حزب العدالة والتنمية يطالب بإعادة فرز كل الأصوات في اسطنبول

وسّع حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، الأحد، حملته للطعن بهزيمته في الانتخابات البلدية في اسطنبول بعد أسبوع على التصويت، معلناً أنه سيطلب إعادة فرز الأصوات في كل مراكز الاقتراع في المدينة.

وبينت النتائج شبه النهائية أن حزب العدالة والتنمية، حزب رئيس النظام التركي رجب طيب اردوغان، مني بانتكاسة غير مسبوقة خلال سنوات حكمه، بخسارته رئاسة بلدية العاصمة أنقرة، واسطنبول ذات الثقل الاقتصادي والديموغرافي التي يساوي عدد سكانها نسبة 20% من سكان تركيا.

وأعلن نائب رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم علي إحسان يافوز أن حزبه قدم طلباً السبت للهيئة العليا للانتخابات من أجل إعادة فرز الأصوات في كافة أحياء المدينة.

وبعد إعلان النتائج الأولية الاثنين، أطلق العدالة والتنمية سلسلة أولى من الطعون أمام الفروع المحلية للهيئة العليا للانتخابات التي فتحت الطريق أمام إعادة فرز جزئية للأصوات في العديد من أحياء اسطنبول، وإعادة فرز كلية في أربعة أحياء أخرى.

وعلى الرغم من أن شروط الحملة الانتخابية كانت لصالح العدالة والتنمية الحاكم، نجح مرشح حزب الشعب الجمهوري أكرم إمام أوغلو، وبدعم من تشكيلات مناهضة أيضاً لإردوغان، منها حزب الشعوب الديمقراطي، بتصدر النتائج بفارق ضئيل بنحو 25 ألف صوت.

وبحسب المحللين، فإن هزيمة العدالة والتنمية في أنقرة واسطنبول يمكن إرجاعها بالدرجة الأولى إلى الحالة الاقتصادية السيئة، كما أن نسبة التضخم وصلت إلى 20% معزَزةً بانخفاض قيمة الليرة التركية، ووصلت نسبة البطالة حالياً إلى أكثر من 13,5%..

ويتهم مرشح المعارضة في اسطنبول أكرم إمام أوغلو الذي بدأ يقدم نفسه على أنه رئيس بلدية اسطنبول، حزب العدالة والتنمية بأنه يريد كسب الوقت عبر تقديم مزيد من الطعون حتى يخفي أدلة عمليات اختلاس محتملة ارتكبت في البلدية.

قد يعجبك ايضا