الحزب الحاكم في تركيا يفقد أكثر من 15 ألف من اعضائه في أقل من شهرين

بحسب أحدث بيانات المحكمة العليا في تركيا، يواصل حزب العدالة والتنمية الحاكم التفتت، حيث يشهد نزيفاً مستمرّاً في تخلي أعضائه عنه.

وبحسب ما ذكره الموقع الإلكتروني لصحيفة “برغون”، فقد نشر الإدعاء العام للمحكمة بيانات حول أعداد أعضاء الأحزاب السياسية بالبلاد.

ووفق البيانات المنشورة، واصل حزب رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان، خسارته لأعضائه المسجلين لديه، بفقدانه 15 ألفا و692 عضوا خلال 50 يوما فقط، ما يضع مستقبل الحزب في السلطة على المحك.

وتُشير الصحيفة إلى أن رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان يقف عاجزا عن إيقاف تفكك حزبه، فيما تؤكد الأرقام التي نشرتها المحكمة صحة استطلاعات الرأي التي صدرت مؤخراً والتي تشير إلى تراجع شعبية الحزب الحاكم بشكل غير مسبوق في ظل أوضاع اقتصادية وسياسية متردية أودت بالبلاد في نفق مظلم.

ومقابل تراجع أعضاء العدالة والتنمية، زاد عدد أعضاء ثلاثة أحزاب معارضة، هم حزب الصالح وحزب الشعب الجمهوري وحزب الشعوب الديمقراطي، وذلك وفقاً للبيانات الجديدة.

تتزامن هذه المستجدات في حزب العدالة والتنمية مع الانشقاقات المتتالية التي ضربته بعد الهزائم المتتالية التي مُني بها وخاصةً في الانتخابات المحلية الأخيرة التي خسر فيها أهم المدن التركية.

هذه الهزيمة تسببت في تقديم أعضاء بارزين استقالاتهم من الحزب وأبرز هؤلاء رئيس الوزراء السابق أحمد داود أوغلو الذي أسس حزب المستقبل، والذي جاءت استقالته بعد شهرين على استقالة علي باباجان نائب رئيس الوزراء الأسبق، من العدالة والتنمية في يوليو الماضي، حيث يعتزم تأسيس حزب جديد.

قد يعجبك ايضا