الحرس الثوري يعلن إجراء تجربة “ناجحة” لاختبار صاروخ جديد

تأكيداً لتقرير نشرته شبكة “سي إن إن” الأمريكية منذ نحو أسبوع، تمحور حول رصد نشاطاتٍ صاروخيةٍ إيرانية متنامية، تكشف عن نيّة طهران إطلاق صاروخٍ جديد، أكد قائد الحرس الثوري الإيراني حسين سلامي، أن طهران أجرت بالفعل تجربة وصفها بالناجحة، لاختبار صاروخٍ جديد.

وكالة تسنيم الإيرانية نقلت عن سلامي، أن الصاروخ يعدٌّ إضافةً لسلسة تجارب صاروخيةٍ سابقة قامت بها بلاده، واصفاً إيران بساحةٍ لاختبار العديد من الأنظمة الدفاعية والاستراتيجية، وأن تحركاتها الدائبة من هذا القبيل تصب في مصلحة تطوير قوتها الرادعة، على حد تعبيره.

سلامي الذي فضّل عدم الكشف عن أيّ تفاصيل عن نوعية الصاروخ أو عملية اختباره، لم يعلّق بالتأكيد أو النفي على تصريحاتٍ سابقة لمسؤلين أميركيين عن أن صوراً سريّةً بحوزتهم تؤكد أن طهران ستطلق خلال أيامٍ صاروخاً يحمل أقماراً صناعية.

إلا أن نائب وزير الدفاع الإيراني، قاسم تقي زاده، ألمح الجمعة إلى أن بلاده تخفي صورايخ عالية الدقة لم تكشف عنها، ويجري اختبارها حالياً لتكون قادرةً على مفاجأة “العدو”، حسب تعبيره.

وسبق لطهران أن فشلت في تجربتين لإطلاق قمرين صناعيين بواسطة صاروخين بعيدي المدى في غضون دقائق، وذلك في الخامس عشر من كانون الثاني يناير والخامس من شباط فبراير الماضيين، نفت بحسب تقارير أمريكية إدارة الرئيس دونالد ترامب حينها، أنها نفذت برنامجاً سرياً لتعطيل اختبارات إيران الصاروخية.

وتأتي الأنشطة الإيرانية الصاروخية هذه، وسط تصاعد حدة التوتر بين الولايات المتحدة وإيران، وبين إيران وبعض الدول الأوروبية، حول برامج طهران النووية والصاروخية.

قد يعجبك ايضا