الحرس الثوري يحتجز ناقلة نفط أجنبية مع سبعة بحارة في الخليج

يبدو أن الإجراءات الأمريكية والأوروبية لم تردع إيران من انتهاكاتِها المتكررة لحريةِ الملاحة في مياه الخليج العربي، حيث تستمر في خرقِ القوانين الدولية ضاربةً التهديدات الغربية عرضَ الحائط.

قواتُ البحرية في الحرسِ الثوري الإيراني أعلنت في بيان، احتجاز َسفينةٍ أجنبية في الخليج، وسحبها إلى ميناء بوشهر جنوب إيران.

القياديُّ بالحرسِ الثوري رمضان زيراهي، قال للتلفزيون الإيراني الرسمي، إن قواتِ البحرية سيطرت على ناقلةِ نفط ٍأجنبية، وسبعةِ بحارة من جنسياتٍ مختلفة كانوا على متنها، مشيراً إلى أن الناقلة كانت تحمل 700 ألف لتر من الوقود المهرب إلى بعضِ الدول العربية على حد قوله.

وكانت القواتُ البريطانية احتجزت ناقلةَ نفطٍ إيرانية في تموز/ يوليو، قربَ جبلِ طارق بتهمةِ انتهاكِ العقوبات على سوريا، ورداً على ذلك احتجزت إيران ناقلةً بريطانية في مضيق هرمز بزعمِ انتهاكِها قواعدِ الملاحة.

وترفض بريطانيا فكرةَ الإفراجِ عن الناقلة الإيرانية مقابلَ الناقلة التي يحتجزها الحرس الثوري الإيراني، ووصفت احتجازَ الناقلة “ستينا أمبيرو” التي ترفع علمَ بريطانيا في مضيق هرمز بأنه غيرُ قانوني.

وتصاعدت حدةُ التوتر بين إيران والغرب منذ العام الماضي، عندما انسحبت الولاياتُ المتحدة من اتفاقٍ دولي، فرض قيوداً على البرنامجِ النووي الإيراني، مقابلَ تخفيفِ العقوبات الاقتصادية المفروضة على طهران.

قد يعجبك ايضا