الحرس الثوري يحتجز سفينة شحن في مضيق هرمز بعد تهديد بإغلاقه

بعد أيام من تهديد إيران بإغلاق مضيق هرمز أمام حركة السفن رداً على قصف إسرائيلي لقنصليتها في سوريا، أعلنت وكال الأنباء الإيرانية “إرنا” احتجاز الحرس الثوري الإيراني سفينة شحن مرتبطة بإسرائيل في مضيق هرمز.

الوكالة الإيرانية ذكرت أن طائرة هليكوبتر تابعة للحرس الثوري اعتلت السفينة المحتجزة “إم.إس.سي أريس” التي ترفع علم البرتغال وتوجهت بها إلى المياه الإقليمية الإيرانية، مشيرة إلى أن السفينة مرتبطة بإسرائيل.

مقطع مصور بثّته قنوات إخبارية إيرانية قالت إنه لعملية الاحتجاز، أظهر شخصا يهبط من طائرة هليكوبتر إلى سفينة، في حين أكدت شركة “إم.إس.سي” التي تدير السفينة “أريس” احتجاز إيران لها، قائلة إنها تعمل مع “السلطات المعنية” على تأمين عودة السفينة وسلامة طاقمها المؤلف من 25 فردا.

وكانت إيران قد توعدت بالرد على ضربات جوية إسرائيلية استهدفت قنصليتها في العاصمة السورية دمشق في الأول من نيسان أبريل الجاري وهو ما أدى إلى مقتل سبعة من ضباط الحرس الثوري منهم اثنان من كبار العسكريين.

إسرائيل
الجيش يهدد إيران بتحمل عواقب أي تصعيد في المنطقة

من جهته، قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هاغاري إن إيران ستتحمل العواقب في حالة تصعيدها للعنف في المنطقة، مشيرا أن إسرائيل في حالة تأهب قصوى للرد على أي هجوم إيراني.

بدوره أشار وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس إلى أن طهران نفذت عملية قرصنة، معتبراً حادثة الاستيلاء على السفينة انتهاكاً للقانون الدولي، ومطالبا بوجوب فرض عقوبات عليها، فيما دعا الاتحاد الأوروبي والعالم إلى إعلان الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية وفرض عقوبات على إيران على الفور