الحرب الروسية أدت إلى حدوث أزمة خبز ضخمة وتفاقم الوضع في تونس

أدت الحرب الروسية على أوكرانيا في حدوث صدمة في المجتمع التونسي بسبب الارتفاع الكبير في أسعار السلع ونقص الخبز.

ووفقاً لتحاليل بيانات الأمم المتحدة، فإنّ تونس تعتمد على أوكرانيا وروسيا في 56 في المائة من وارداتها السنوية من القمح على مدى السنوات الخمس الماضية.

واصطدم تعطيل التجارة الزراعية العالمية بسبب الحرب مع الاضطرابات المالية التونسية التي طال أمدها، مما أدى إلى اتساع الفجوة في ميزانية الحكومة، مما يهدد بالتخلف عن سداد الدين العام ويهدد الاستقرار السياسي في البلاد.

في حين تصر الحكومة على أن لديها مخزونات قمح كافية حتى حصاد المحصول المحلي في يونيو المقبل، مشيراً إلى أن المخابز تواجه بالفعل مشكلة في تأمين الإمدادات الكافية من القمح.

وتشهد المخابز في تونس، طوابير تصل إلى 100 شخص بسبب نقص الدقيق، حيث كانت آخر سفينة قادمة من أوكرانيا وصلت إليها، قبل ثلاثة أيام من بدء الهجوم الروسي على أوكرانيا في 24 فبراير من هذا العام.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort