الجيش يجدد مطالبته بعزل الرئيس بوتفليقة

وسط استمرار التظاهرات الحاشدة التي تشهدها الجزائر للمطالبة بتنحي الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، جدد قائد الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح اليوم السبت دعوته لتطبيق المادة 102 من الدستور لإعفاء بوتفليقة من منصبه لعدم أهليته للمنصب.

وقال صالح في بيان أصدرته وزارة الدفاع إن غالبية الشعب الجزائري رحب من خلال المسيرات السلمية، باقتراح الجيش، إلا أن بعض الأطراف ذوي النوايا السيئة تعمل على إعداد مخطط يهدف إلى ضرب مصداقية الجيش، والالتفاف على المطالب المشروعة للشعب.

قائد الجيش حذّر من أن أي اقتراحات لا تتماشى مع الشرعية الدستورية أو تمس بالجيش، هي غير مقبولة بتاتاً وسيتصدى لها الجيش بكل الطرق القانونية.

وأوضح البيان أنّه عقد اجتماع من طرف أشخاص معروفين، سيتم الكشف عن هويتهم في الوقت المناسب، من أجل شن حملة إعلامية شرسة ضد الجيش، وإيهام الرأي العام بأن الشعب الجزائري يرفض تطبيق المادة 102 من الدستور.

وتنصّ المادة 102 من الدستور على أنّه إذا استحال على رئيس الجمهوريّة أن يمارس مهامه بسبب مرض خطير ومزمن، يجتمع المجلس الدّستوريّ وجوباً، وبعد أن يتثبّت من حقيقة هذا المانع بكل الوسائل الملائمة، يقترح بالإجماع على البرلمان التصريح بثبوت المانع، وفي حالة استمرار المانع بعد انقضاء خمسة وأربعين يوماً، يعلَن الشغور بالاستقالة وجوباً.

ويواجه بوتفليقة موجة احتجاجات غير مسبوقة منذ أسابيع أجبرته على العدول عن الترشح لولاية خامسة، لكنه ألغى الانتخابات الرئاسية المقرّرة في 18 نيسان بحجة تنفيذ إصلاحات.

إلاّ أن حركة الاحتجاجات والتظاهرات السلمية الكثيفة تواصلت رفضاً لتجديد بحكم الأمر الواقع لولايته الرابعة التي يفترض أن تنتهي في 28 نيسان.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort