الجيش الوطني الليبي يعلن استعداده لاستقبال وفد الحكومة الوطنية في بنغازي

تحرّكاتٌ ومساعٍ حثيثةٌ يبذلُها الجيشُ الوطني الليبي، لإنجاحِ مَهمَّةِ حكومة الوحدة الوطنية وذلك بعد تعثُّرِ انعقاد أوَّلِ اجتماع للحكومة في مدينة بنغازي نتيجةَ خلافاتٍ حول الترتيبات الأمنية للزيارة.

وبهدف تذليل العقبات، أعلنَ الجيشُ الليبيُّ استعدادَه لاستقبال وفدِ الحكومة مجدداً لاستكمال خارطة الطريق. وتحدَّثَ الجيشُ في بيانٍ عن حالة الاستقرار والأمان التي تسودُ مناطق شرق البلاد، وقال إنه يتكفَّلُ بضمان سلامة جميع الوفود رفيعة المستوى التي تزور المِنْطَقة.

بيانُ الجيش فنَّدَ جميعَ المزاعمَ والادعاءات حولَ عدم توفر الأمان في مدينة بنغازي، مؤكداً رفضَه جلبَ أيِّ عناصرَ من المدن الأخرى التي قال إنَّ المرتزقةَ خلقُوا فيها حالةً من الفوضى الأمنية.

اللجنة العسكرية تنتهي من نزع الألغام تمهيداً لفتح الطريق الساحلي
على صعيدٍ آخرَ، أعلنتِ اللجنةُ العسكريَّةُ الليبية المشتركة (5+5) بحضور المبعوث الأممي إلى ليبيا يان كوبيتش، وصولَها إلى المراحل النهائية لفتح طريق مصراتة سرت الساحلي، دون تحديد موعدٍ لذلك، عَقِبَ الانتهاء من مسح المِنْطَقة من الألغام.

اللجنةُ العسكريَّةُ قرَّرتْ كذلك تمديدَ اجتماعاتِها إلى يوم الخميس في مدينة سرت، لاستكمال مناقشة فتح الطريق الساحلي بين شرق البلاد وغربها وإخراج القوات الأجنبية والمرتزقة من البلاد.

ويُعَدُّ ملفَّا فتحِ الطريق الساحلي وترحيلِ المرتزقة من أكثر الملفات الشائكة التي تعرقلُ عمليَّةَ السلام الشاملة في ليبيا والمصالحة الوطنية، بسبب الخلافات الحادّة حولهما.

قد يعجبك ايضا