الجيش الوطني الليبي يستهدف أسلحة تركية ويمهل قوات حكومة الوفاق ثلاثة أيام

 

يواصل الجيش الوطني الليبي حملة عسكرية واسعة منذ أشهر، ضد القوات التابعة لحكومة الوفاق، وتمكن من إحراز تقدم كبير خلال الأيام الماضية على مختلف الجبهات خاصة في منطقة جنوبي العاصمة.

المتحدث باسم الجيش الليبي أحمد المسماري أعلن الجمعة، أن طائرته استهدفت مواقع عسكرية ومخازن تحوي أسلحة ومعدات تركية, ومنح قوات حكومة الوفاق في مصراته مهلة لمدة ثلاثة أيام.

المسماري قال في بيان إن العمليات جاءت رداً على إعلان حكومة الوفاق المزعوم طلب الدعم اللوجستي والفني من تركيا، مؤكداً ان الجيش دمر الليلة من خلال عملية الاستهداف كامل قدرات قوات حكومة الوفاق في عدة مواقع عسكرية بمصراتة.

المتحدث باسم الجيش أضاف أنه نتج عنها أيضاً انفجارات متتالية دلت على حجم المخزون العسكري التركي فيها وأن مقاتلاتهم عادت سالمة لقواعدها.

المسماري دعا حكماء مصراتة أن يقدموا مصلحة أمنها وسلامتها على مصالح المتطرفين على حد قوله، مشيراً إلى أنه لن يتم استهداف المنسحبين من طرابلس ومصراتة لمدة 3 أيام فقط.

المتحدث باسم الجيش الليبي قال أن الحرب خيارا أجبروا عليه لتحرير ليبيا من هيمنة المليشيات الإرهابية المؤتمرة بأوامر تركيا وقطر، وأكد أنهم أجبروا لإعادة توحيد البلاد كاملة تحت قيادة وطنية ليبية واحدة تجنباً لمشاريع التقسيم والتجزئة.

المتحدث العسكري عبر ايضاً عن حزنة الشديد ازاء سقوط ضحايا في المعارك الدائرة في المدن الليبية.

من جهته أفاد مصدر عسكري ليبي تابع للجيش الوطني أن هناك فرق اقتحام وقناصة أتراك يقاتلون في صفوف قوات الوفاق في محور خلة الفرجان بالعاصمة الليبية طرابلس.

وكان قد صرح المتحدث باسم الجيش الوطني أحمد المسماري في وقت سابق أنهم لن يقبلوا بوجود جندي أجنبي واحد على أراضي ليبيا، مؤكدا أن بلاده ليست قطر التي احتُلت بقواعد تركية، وذلك تعليقا على اتفاق فايز السراج مع رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان، الذي يمهد لوجود قوات تركية على الأرض.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort